الاقتصادية

حصائل صادرات البصل .. السودان سلة غذاء العالم

 

تقرير : أمين محمد الأمين

اشتهرت زراعة البصل في مناطق الجزيرة ونهر النيل والشمالية وكسلا وبعض المدن ،والبصل يحقق دورة إنتاجية لسنة كاملة تقريبا باستثناء فترات ندرة في شهر أكتوبر ونوفمبر،ويشار إلى أن البصل المروي الذي يزرع في مناطق الجزيرة في الخريف؛إنتاجه ضعيف نسبيا؛ لارتفاع معدل المياه والمعروف بــ (البصل الني).

ويعتبر البصل أكثر المواد الغذائية انتشارا في العالم، وسابقا قالت الأمم المتحدة في تقرير لها: إن ما لا يقل عن 175 دولة تزرع البصل،معتبرا أنه أكثر بكثير من ضعف معدلات زراعة القمح الذي يمثل أكبر محصول في العالم من حيث الكمية،وعلى عكس القمح؛ فإن البصل يدخل استخدامه في جميع الأكلات الرئيسية، ويمكننا القول: إنه بالفعل المكون الغذائي المشترك بين دول العالم.

تصدير البصل

وتداولت مواقع خبرا مفاده أن مسؤولي شركة “الوافر” الكويتية التي تدير سوق الفرضة عن نفاد كمية البصل السوداني التي وصلت قبل أيام إلى السوق الكويتي ومقدارها 40 طنا؛وذلك بعد أن تم بيعها جميعها وتم طلب شحنات أخرى،وفي وقت سابق أكد رئيس الإدارة المركزية للحجر الزراعي بوزارة الزراعة الدكتور أحمد العطار ارتفاع صادرات البصل منذ بداية الموسم التصديرى لـ68 ألف طن، وجارٍ الشحن والتصدير طبقًا للاشتراطات الجديدة، موضحًا أن جميع الشحنات المصدرة تلتزم بالاشتراطات الجديدة لمحطات ومراكز ومفارش وإعداد وتجهيز وتعبئة البصل الطازج “الناشف” للتصدير، وتطبيق جميع الاشتراطات الحجرية على شحنات البصل المصدر ،وأضاف “العطار” بحسب لـ”اليوم السابع”، أنه تم تكثيف اللجان الفنية للحجر الزراعي فى مختلف مواقع التصدير بالمنافذ الحدودية والموانئ البحرية والبرية ومحطة الفرز والتعبئة لتسهيل أعمال الرقابة على الصادرات الزراعية التى تمثل الآن عمود الاقتصاد القومى بعد حالة الانكماش فى القطاع السياحي؛ بسبب انتشار فيروس كورونا عالميا، موضحا زيادة تدفق صادرات الموالح إلى الصين “بكين” وتعافي السوق، بالإضافة إلى انفراج فى عملية التصدير حاليا لبطاطس المائدة للأسواق الأوروبية.

أزمة الكويت

مواقع التواصل الاجتماعي تفاعلت مع تصدير السودان للبصل لدولة الكويت؛ وهو ما اعتبره ناشطون شيئا من الماضي، وشعار السودان سلة غذاء العالم هو الحاضر والمستقبل،كما أبدى عدد من الكويتيين شكرهم وامتنانهم للشعب السوداني على خطوة استيراد البصل من السودان،واصفين المنتج السوداني بالجودة العالية،وظهرت فيديوهات متداولة لتكدس مواطنين على شراء البصلفي دولة الكويت بأعداد كبيرة دون مراعاة للإجراءات الوقائية، وقررت وزارة التجارة والصناعة في الكويت بقصر بيع البصل في سوق «الفرضة» على الجمعيات التعاونية والأسواق المركزية، وذلك ردًا على ما شهدته البلاد خلال اليومين الماضيين من ازدحامات غير صحية بسبب أزمة البصل.

تاجر بصل

وقال أحد كبار تجار البصل حمد آدم مسار، بسوق البصل جنوب أرض المعسكرات سوبا، وشمال حي الإنقاذ في حديثه لـ(المواكب) أن السوق أنشئ قبل شهرين أو أكثر،مضيفا أنهم كانوا يصدرون البصل إلى دول الخليج؛ بالتعاون المشترك مع الجامعة العربية والنقل بالعبور بنسبة 40% من الإنتاج اليومي الذي يدخل إلى العاصمة الخرطوم،مبينا أن حظر السفر أثر على الأيادي العاملة والمنتج والمزارع وأصحاب السيارات، كما أشار مسار إلى أنهم في السوق الآن يبيعون بالجملة والقطاعي؛ وللأفراد والشركات والمؤسسات الطوعية ومنظمات وغيرها، لافتا إلى أن الجوال يباع ما بين 1500 الى 1600 جنيه، والطن بـين 25 الى 27 ألف جنيه، وأقر مسار بأزمة هذه الأيام تتمثل في نقل البصل من مكان الإنتاج الى العاصمة بسبب أزمة الوقود وبسبب فرض الحظر، وأوضح بأن سوق البصل في السابق كان غرب السوق المحلي؛ ولكنه نقل الى هنا للصادر،وقال:وبعد حظر السفر قلنا من الأفضل أن نستفيد نحن ويستفيد المواطن بالبيع والشراء، منوها إلى أن هنالك مشاكل تواجههم في السوق بسبب عوامل الطقس المتمثلة في الأتربة والشمس؛ وأشدهامشاكلالوقود لنقل البصل من المزارع الى السوق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *