الاقتصادية

وزير الزراعة: هنالك تحدٍّ لإيقاف الهجرة العكسية لإحياء الزراعة

الخرطوم : المواكب
اعتبر وزير الزراعة والغابات الطاهر حربي الزراعة هي المخرج الوحيد للا شكالات الاقتصادية الراهنة ، واكد ان الحكومة الانتقالية تضع الزراعة كأولوية قصوى في المرحلة المقبلة
وقال حربي في المؤتمر الثاني للتامين الزراعي ان التحدي الحالي يتمثل  في كيفية ايقاف الهجرة من الريف الي المدن وعمل هجرة عكسية لا حياء الزراعة في الريف من خلال وضع سياسات مشجعة وزيادة الانتاج والانتاجية بدلا عن الاعتماد على المستورد.
واشار الوزير الي ان ذلك تستوجب الحماية واتاحة الفرصة للمنتجين واتاحة الفرصة لهم لاستغلال المساحات وأكد على اهمية الاهتمام بالشباب والمرأة مؤكدا اهمية التامين الزراعي وايجاد الطمأنينة لدى المنتج والمزارع للتوسع في الانتاج
فيما اشار عادل منير الامين العام للاتحاد الافرو اسيوي للتامين الي تأثير كورونا على سوق التامين والحاق ضرر بالقطاع الزراعي داعيا الي احياء الزراعة وحماية المنتجين
من جانبه قال امين عام الاتحاد العربي للتامين شكيب ابو زيد ان السودان غني بالموارد الزراعية الا ان مؤشر الامن الغذائي ضعيف بنسبة 36% واشار الى عدم وجود احصائية لأرقام التأمين الزراعي العربي ودعا لضرورة التأكيد على اهمية التامين الزراعي وضرورة الشراكة بين القطاعين العام والخاص
بدوره اشاد امين عام اتحاد شركات التامين السودانية حسن ابراهيم بالرواد الاوائل في التامين الزراعي وقال ان الدول المطبقة ضعيفة واشار الي اهمية دعم الدولة للتامين الزراعي مشيرا الي انه وبدون ضمانات لن تكون هنالك انتاجية واصفا التامين بالضمان الاساسي لزيادة الانتاج ودعا لأنشاء صناديق لتطوير التأمين الزراعي
من جانبه قال عبدالله احمد عبدالله مدير شركة التامين الاسلامية ان الشركة بادرت لرعاية المؤتمر الثاني لأهمية التامين الزراعي لتطوير الاقتصاد من خلال النهوض بالزراعة داعيا الي اهمية الاهتمام بالمنتجين في الريف وحمايتهم من اخطار الجفاف ومشاكل الزراعة داعيا الى الخروج بتوصيات فعالة واشار محمد ساتي الامين العام للجهاز القومي للرقابة على التامين الي اهمية التامين في النهوض بالإنتاج الزراعي للحد من مخاطر مشيرا الي اهمية  دور الدولة في دعم مخاطر التامين مع الشركات المتخصصة
وابان عبد الله ان التحديات التي تواجه التامين متمثلة في تأخير السداد وعدم وجود تقدير الخسائر وقال ان المؤتمر سيضع الحلول للإشكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *