أعمدة صحفية

خط الاستواء

الغُربة .. أعراض جانبية!

عبد الله الشيخ

المغترب حين يعود، قد لا يتعرف على أفراد عائلته إلا بعد دقائق من التحديق، بالإضافة إلى أنه يفقد الإحساس بطعم الأشياء التي ضربه اليها الحنين، ورويداً رويدا، يتسلل إليه إحساس باللّاجدوى..
المغترب يتُغَبِّشْ عليه المشهد، لأن الغربة مرضٌ، ولأن أول ما يُصاب به الغريب من أورام نفسية هو تفاقم الشجن..

من أعراض الغربة الجانبية، تساقط الشعر، السمنة الزائدة، وتلك الحركات غير الطبيعية التي تنتاب المُغترب، كأن يبكي فجأة، أو يضحك فجأة، دون بواعث تستحق كل ذاك العناء.
في ليالي الغربة المطيرة على وجه التحديد، يحاول المغترب الأعزب أن يصنع من كثافة الذكرى، حبيبة من طِراز الحَبِيبات الوَفيَّات.

حبيبة يبث لها أشواقاً من تحت البطانية، يناجيها من داخل السياق، حتى يبلغ التناجي نهاياته المُحددة سلفاً بعبارة إسحق الحلنقي :

(أنا سافرت عشانِك إنت).. يقول بهذا في مناجاته وهو على يقين أنه سافر مُغاضباً، أو ضائقاً ذرعاً، أو مسعوراً، أو مقهوراً، يُمَني نفسه بالانتقال مستور الحال من صف الإهمال، إلى صف أهل المال.. المغترب هو ذاك الكائن الذي أضاع وقتاً ثميناً في النجوى، حتى يخترع من بنات أفكاره أُنثى من طِراز الحَبِيبات الوَفيَّات..وحين يعود، لا يعود إلا ليثأر، أوينتقم!
حين يعود، لا يعود إلا ليلعب (الفاينال) على حساب حبيب وفي، مناضل، وقاعِد في البلد، ينتظر زوال نظام الإنقاذ، بين اليوم وغدٍ..يعود المغترب وفي ذهنه مؤامرة، لـ (نشل) أجمل فتاة في الحلة من خطيبها، ليجعل منها عروس مغتربة.

يعود متلاعباً بدراهمه رأساً مع ذلك الشاب المُستظِل بعمود النور،،وفجأة تنقلب عليه أطايب النِعَم، فيكون ملعب الحي ملعبه، و جمهور المتفرجين جمهوره، وما جمهوره إلا نساء الحي، وما الكأس التي يرفعها، إلا تلك الأُنثى الشديدة بين العذارى
المغترب يبحث عن هدأةٍ في ليل الغربة العنيف..

في ذلك الليل يجد لنفسه العذر، يستولِف استراحة تروي الظمأ، إذا ما لقِي فوق منضدة الظلام المُضاء بالكهارب، (كأساً مترعةً، أو طلحِ نضيد) والعبارة التى بين القوسين، لك أن تفهمها كما تشاء!

إن كانت الأقدار قد ساقته إلى بلدٍ نفطي، فهو لا شك سيتأثر بكلام البوادي، فيأتيك بكلام أشتر، فيقول لك (أبْشِرْ)، على سبيل الايجاب،وإن كُنت في عِز الهجير حيث لا بشارة، قال لكَ (حيَّاك الله)، كانه لا يدري أنّك بين نارين.

أما إذا كانت مَهاجر المغترب بعيدةً جداً في نواجي مانشستر أو واشنطون، فأجارك الله.. إذا لقيت مغترباً مناضلاً في تلك المناطق

  فسيُحدثك عن الشأن السياسي بعبارات قاطعة مثل (دفنتلي) التي تعني، في ما تعني مقارباته الخاصة، لزقزقة أسراب الطير، فيفضاء الله الفسيح!
من مصائب الغربة، أنها قد تجور، فتخرج منها،(إيد ورَا وإيد قدّام)، لا هدوم ولا جضوم..
من مصائبها، أنه كلما أترعت الأيام بحِزمٍ من الدولارات، بدأ المغترب في حساب ما يعادلها بالجنيه، وهذا طبعاً حساب أصعب ما فيههذه الشحتفة اليومية في بلاد تتمنى استقرار سعرالصرف!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *