أخبار محلية

حميدتي يكشف معلومات خطيرة حول موقفه من فض الاعتصام

الخرطوم: المواكب
كشف نائب رئيس مجلس السيادة الإنتقالي،الفريق أول محمد حمدان دقلو، عن تململ وسط الأجهزة الأمنية والعسكرية من تأدية واجباتهم خوفاً من إستهدافهم، في إشارة إلى سجن بعض العسكريين على خلفية اتهامهم بقتل متظاهرين يوم 29 رمضان الماضي. ووصف الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والامنية بالمضطربة، وإتهم المثقفين بقيادة حملة للعنصرية وشيطنة البعض. وأكد حميدتي ان اتفاق السلام سيتم تنفيذه وان الترتيبات الأمنية ايضاً سيتم تنفيذها غضون الأيام المقبلة، وأكد أن اتفاق السلام سيتم تنفيذه وان الترتيبات الأمنية ايضاً سيتم تنفيذها غضون الايام المقبلة، واتهم حميدتي جهات قال إنها عملت على شيطنته والتقليل من شأنه، ولفت الى ان تلك الجهات قللت من سودانيته، ورتبته العسكرية. وقال حميدتي لدى مخاطبته تأبين القيادي في حركة جيش تحرير السودان مبارك نميري أمس “الجمعة”، إنه الشخص الوحيد في اللجنة الأمنية الذي اعترض على مخططات منسوبي النظام السابق، وأضاف: “كنت الشخص الوحيد الذي اعترض على مخططاتهم كلهم كانوا مجتمعين على فض الاعتصام”، وتابع: “لولانا لكان البشير حتى الآن حاكما، نحن من قمنا ياعتقاله ووضعه في الإقامة الجبرية”. وتساءل حميدتي عن ذنبه ليتم شيطنته والتقليل من شأنه، وقال: “هؤلاء يرون المناصب القيادية حصرياً على جهات معينة وأشخاص بعينهم”. وزاد: “عن بكرة أبيهم كانوا مجتمعين لفض الاعتصام أنا البقيت السبب ودعمت الشعب والآن أصبحت عدواً للشعب”. وتابع: “اختصروا دوري في ان أكون مقاتلاً في الخلاء أقابل ناس الحلو ومناوي جبريل، لكن نحن تاني ما بتنغشى”. وأشار الى أن التغيير في السودان حتى الآن لم يكتمل، ووصف ما جرى بأنه اعتقال للرئيس المخلوع عمر البشير فقط وإدخاله السجن.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *