أعمدة صحفية

السلطة والمليشيات.. إنحدار ومحاق..!

عثمان شبونة

* هنالك خطران يمحقان الواقع و(الأمل) أيضاً؛ بالتناسي والإنتظار.. وأعني واقعنا السوداني العام مشمولةً في فضاءه السياسة بكل ما عليها.. أما الأمل فهو ما يتصل بالمستقبل؛ وهذا هو الأخطر من الراهن.. فإذا سألت عن بؤر الخطر وأدِرت الأسئلة بينك وبين نفسك أوشكت أن تنفجر لو كنت (بنصف ضمير) فقط..! وأقصد بهذه المقدمة ما يتعلق بأُمّهَات القضايا التي يريد لها قادة الإجرام الكبار في السلطة أو خارجها أن يطول الليل عليها بظلامه.. فمحاق الواقع أساسه إنحدار الميزان؛ عندما يعز على البلاد الفوز برجال ــ كالرُّسل ــ في سوحِ العدل؛ رجال لا يرون في الحق كبيراً.. فإذا كانوا كذلك صغر القاتل مهما كانت رتبته أو موقعه.. كما أن المحاق يتجلى في كل شيء حين يكون الحكم دولة بين مجرمين ومتآمرين وعملاء يسترخصون الوطن؛ ينظرون ببرود إلى باطل ينمو؛ يتمدد ويقوى عوده؛ فلا تشعر بأنهم مسؤولين أمام رب وشعب..! 

* السطور الآنفة يمكن تخفيفها للقاريء بفقرتين عن الخطر البائن المُحدق بطول وعرض بلادنا: 

1 ــ ترك جرائم السلطة دون حساب.. وفي هذا الخصوص لابد من التحديق ناحية مآسي دارفور..و.. جرائم القتل بفوهات العسكر والجنجويد في كافة أنحاء السودان الأخرى (قديماً وحديثاً) مع التذكير بأن مرحلة الحكم الفوضوية مستمرة أثناء كتابة هذه السطور.. إن عدم حسم ملفات القتل لصالح أسر الضحايا لا يعني إستفزازاً فحسب؛ بل يتجاوزه إلى إهانة سافرة لأمة السودان جمعاء.. وفي الإعتبار: (أي حكم مهما كان قاسياً على القتلة فإنه لا يشفي الغليل).

2 ــ ترك مليشيات حميدتي مطلوقة وكأنها جيش عِمادَهُ الوطنية والإحترافية..! وفي الأخبار أن قائدها يستهل دورة التفرعُن بلا مؤهلات ويرفض الدمج.. وبالتالي فمن حق كافة الفصائل المسلحة أن ترفض دمجها في القوات النظامية (إذا جاز القول أن الكيزان تركوا قوات نظامية حقيقية  خلفهم).. وربما يريد عبدالفتاح البرهان ومن هم على نمط تفكيره المحدود؛ أن تبقى القوات غير النظامية (قابلة للتناسل) إقتداء بالعهد البائد الذي إنحدر منه المذكور.

 إن وجود مليشيا بكل بقع السنين السوداء سيكون مدخلاً لتشققات غير طبيعية في وطن المستقبل.. فهي بمثابة مستودع ينتظر عود كبريت؛ وما أكثر أسباب الإشتعال في البلد المُستباح الذي لم يتبقى فيه سوى توزيع الرُّتب للدواب.. ولذلك فإن غمض البصر (رسمياً ــ شعبياً) عن أي كيان مليشاوي سيجعلنا نخرس إذا طالب آخرون ببقاء قواتهم خارج أيّة هيكلة.. بل ربما نخرس إذا رأينا قبائل بعينها أو حتى (أفراد) أسسوا قوات خاصة جديدة لتكون دولة داخل الدولة؛ كما هو حال مليشيات حميدتي؛ والتي لو استمرت في المشهد فستكمل دورة السالفين في اللؤم والإحترابات والإضطرابات؛ فنتقهقر لإنحدار أشد مما كان في سنوات الإرهابيين الذين صنعوها.. إن استمرار هذه المليشيات (بضباطها) يمثل إذلالاً ساحقاً لكافة أجيال الكلية الحربية.. كما أن فرضها من قبل الحكومة الإنتقالية الكارثية يؤشر لإستفهام أعمق من ظاهِرِه: ما هو الشيء السييء في مليشيا الدفاع الشعبي المحلولة وغير متوفر في هذه المليشيا؟! 

أعوذ بالله

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق