ثقافة ومنوعات

حميد.. حكاية أهواك يا طيبة

الخرطوم: إيهاب كمال

أهواك على قَدر الوَفى البيناتنا

و الشوق و الحنين

على قَدرِ أحلامـنا البسيطة

الشارفـة لي فجـراً مـُبـيــن

يملأ البيوت و الطـــــين فـرح

يمسي الوجود خاترو انشرَح

و الدنيا عدماني الحزيــــــن

و القاك بعد هادي الجفاف

هادي الدرادر و الكفاف

يا غيمة تخضـــرّ السنــيـــــن

و النيـل يصافح للضفاف

الشيلة و الســيرة الدمـيـــــري

الخضرة فوق قيفو الحريري

و المـــوج زغاريد الزفـاف

يرجع صداها عشق سنــيـــن

و الشوق رُخُس شـــال الجنا

 

حميد .. أهواك ياطيبة

 

كن غيماً ماطر

وانا حين رؤيتك ساتحول لارضاً بور

(رسالة تبشر بالعشق من عاشقة لمعشوقها)

كلنا يعرف مناحات وبكائيات حميد عن الوطن

كلنا شهد سعيه في سبعة دواوين او اكتر في بحثه عن الوطن الحلم ولكن القليل قرا عن حميد العاشق وحميد المتيم قصيدتنا اليوم من تلك الاودية التي لم يرتادها الكثيرون

بادي زي بدء قادت حميد خطواته نحو شاطي النيل محدثاً نفسه وراسما لوحة جعلها بمثابة مشهد افتتاحي ووصفاً يعلن به عن قصته

خالف حميد قوانين كتاباته وتكلم عن الفرح وعن احلامه البسيطة قارناً اياها بالوعد والوفاء

راسماً بساطة حلمه وهو الذي تكلم كثيرا عن عشقه للارض ولنوري ببساطتها (فجرا مُبين يملا البيوت والطين فرح ،انشراح الوجود ،والدنيا عدماني الحزين)

عند تلك اللحظة يلتقيها غيماً يبشر الارض بالاخضرار ويحيل قفاري الاودية الي جنان مخضرة توجها بمشهد زفاف بملامح النيل ( القيف، الدميري، الموج) قصة تعاد سنينا عددا

عند بداية كل قصة تمتلي الاجواء بالوعود والاماني المبشرة والنهاية السعيدة لكل عاشق من هنا بدا حميد يعيد ويكتب قصته بعد ان صاغ نهايتها بداية وتلك نقطة سنعود اليها مرة اخري

(بسم الهوى الدُغري الأمين تبدأ العصافير الغنا

يهتز غُصن الأزمـنــة على راحة المطـر الطـــراوة

الأمنـيـــات الممكنة

تنجم كل الامكنة)

عند التقائنا المُسطر الاول بدت ملامح الاشياء تظهر وامنياتنا اقتربت شيئا فشيئاً اقتراب شبهه بهدوء الاماكن بعد نزول المطر وتنسم الارض بعبق هواء نقي(طراوة)

ماسيحدث بعد لقيانا تلك كان نهاية لعذابات وجراح عانينا منها كثيراً

(لا اَهــة لا دمعـــاً يَسَيــِّــل

لا تباريــح لا ضـنـــــا

لا ليل يَلَيّل بالجـــراح

لا صباح يَقيّل بالعنا)

هاذي وعود ترددها دواخل كل عاشق ان صدق وعده فلا جراح ولافرقة يمكن ان تكون

(زي حُبنا الفزع الصديق

لحق البعيد والجنبنا)

مواعيد القطاف حانت وميقات الفرح اُعلن عنه تنادي الصديق بالفزع وشد البعيد الرحال اليك كيما يشارك والجار فتح ابوابه للقادمين

(ايدنا ان فرحنا محننــة

صاحبة مروة إن حل ضيق

لا قدر الله او دنـــــــــــا

ما صاد أصابعينا الونــــا

تمر اليتامــه وسط حريـــق

حولق على دغش الفريــــق

صقر الليالي المحزنـــــــــــة)

تلك بمثابة وثيقة تعلق عند باب كل بيت بانا نقف معاً عند الشدائد ونتخطي الصعاب

الحب طريق و مشينا بيــه

واضح وضوح سر الجمال

عند إتكال روحك عليــــــه

يا طيبة يا ريت الزمـن يقدر

يسوق قلب البشر من جم اليه

ما كان يصادفنا الغُبن لا قلوب مكندكة بالحُــــزن

مهما القدر طول يديه لي طير على حافة غُصن

ينده مصابيح المُدن لو تصحا بيه

في المقطع اعلاه وصف حميد الحب بانه غاية الصفا والنقاء وان الاتكال عليه يعني الثقة فيه وان الطريق سيخلو من انكسار الخواطر وان الافراح هي نهاية المشوار

(أهواك

على مرٱ الصبـــاح

سمع العصافير و الشجر الموية

و الهواء و التراب و النـــــــار

وبِتَبعِـك ٱتـَــــــــــــــر

اجمع تقاطيعك سحاب

و اطرح تراجيعـك نسيـــم

ريحة دعــــــــــــاش

وابقاك مطر صاد الدغيش عينة هواك

مساني مخضر المتــــر

فارق مواعيني البـــــوار

عبق حروف عشقك وتــر)

في المشهد اعلاه رسم حميد ملامح لقياهم بنفس تفاصيل ملامح سقوط الامطار تبدا بتلاقي السحب رويدا رويدا ومن ثم يهب النسيم والدعاش وعند الدغيش نزلت هي كالمطر علي اراضيه مما جعلها في المساء مخضرة ويانعة بكل ماهو جميل بنفس تفاصيل تلك الرسالة ( كن غيماً ماطراً وانا عند رؤيتك ساتحول لارضاً بور)

كان لهذا العشق الاثر الكبير في انتشار كلماته واغنياته في الافاق

شوفتك مع ريحة السحـر

متشحة ضوضاو النجـوم

منطرحة بي لون القمــــر

فوق رحلة من سدر البحر

عبيتي في رَحَلك نسيـــم

بي خفة المَلَك الرحيــــم

بتقسمي الطل للشتــــول

غاشي الجنائن و الشجر

متحملة اشواك الدهــــر

شان تسقي اشواق الزهـــر

عند الدغيش باسمة الثغــر

لملمتي من ضهر الغلابــة

الصُرمة و الهم و الفَتـــر

بشرتي بالنّهر الــــدوام

زولاً يَشَرّك للمطــــــر

جددتي جواهو العشـــم

بي عالم انسانى و بشــــــر

دنياه الحب المعافى

الالفة لا هم لا كــــــدر

وفي وصف يشبه ملامح روايات مملكة الخواتم وصراع العروش يكتب حميد عن ساحرته وهي تتشح بالنجوم وتلتف بملامح القمر تخرج من البحر تملا كفيها نسيماً يداعب الشتول ويصل الي الجنائن والشجر تغض طرفها عن صغار الاشواك كيما يصل الندي الي الزهر وهي تبتسم

وتجمع من الغلابة ( الهم والفتر) وتبشرهم بان الخريف قادم والارض ستخضر وان الارض لنا نحن الذين هد اطرافنا التعب نحن من نعشق دون زيف

واصل حميد في وصفه لحبيبته وللحب عامة فناداها مرة

(انشرحي غنوة على وتـــر

وإنطرحي خطوة على الدروب)

وشبهها مرة اخري بابواب الكشر ومعالم الحلة الزمان حين قال

(يا حجوة فى بيتنا القديـــم

مشهادو و الكبد ٱب كُشـــــر)

الي ان بلغ سدرة منتهاه وناداها ان حي علي الفلاح

(يا طالقي فِيى نار الغُنـــــــا

وطالقاني فيك غيمة بَخَـــت

اديني راس خَيت النشيـــــد

تلقيهو يوم سعـدك رحـــــط)

تلك بعضاً مما حوته قصيدة عنونت باهواك ياطيبة

غرد بها حافظ طه (حافظ الباسا) وكانت ضمن درر البوم

( كيف اسامحك) نترك لك عزيزي القاري متعة البحث والتقصي عن الوجه الخفي من قصائد حميد التي نقف اجلالاً وتمعنا فيها وننحني من جمال تفاصيلها ومفرداتها التي لاتحاكيها مفردة

هاذي القصة تنتهي كما بدات او كما 👍قلنا عند بدايتها

( كن غيماً ماطرا وانا عند رؤيتك ساتحول لارضاً بور)

او لنعد كلنا ونقرا مدخل النص كيما نضع نهاية بجمال البداية

 

خالد شقوري يكتب عن الراحل يعقوب تاج السر

 

_كنا صبية .. اهل ..واولاد حله .. تشهد شوارع قوز قرافي  عبث خطواتنا ..وصخبنا .. وكان صديقى ورفيق غنواتى الفارع الاسمر هو المصدر الاساسى لهذا الحراك وصديقنا الثالث كان ابن عمى سيف الدين رضوان شقوري ..وثلاثتنا لامشتركات بيننا سوى الحب والمغامرات  البريئه والحكايات الملونة

 .. وكل منا له شخصية مختلفه عن الاخرين  فكرا ومضمون..

_ كان سيف الدين ينقر على (الطشت) ويعقوب يغنى  وانا احاول  بشتارة بائنة ان اجاريهم..او أن امسك بورقه وقلم محاولا الكتابه وكثيرا ماافشل وكانت احب هواياتي الرسم والخط وتلوين ابواب المنازل وطلاء الجدران

.. هكذا بدأت حياتنا انا ويعقوب تاج السر (ابو نائب)

 ..حتى ترقى الى فردة كورس في فرقة استاذنا ودالمساعيد ثم الى عازف طنبور واحيانا عازف طبل .. وظهرت ملكته الصوتيه العاليه في جلسات الانس والسمر وقدا بدا مرددا لاغنيات ود المساعيد يسن عبد العظيم وميرغنى النجار ومعاوية المقل  بجودة عالية ..

.. ثم بدا يتلمس خطواته اللحنيه باغنيات خاصة وكان نصيبى منها  (عيون سومة) و(برسى محل قاربي يرسى) ثم غنى لعدد من الشعراء بعدذلك منهم الراحل جادالله عثمان والحسينابي  وتبادل بعض اغنياته مع الفنان عز الدين شكري الذي بدا خطوات الغناء ايضا

..واستطعنا  في بداية التسعينات  ان نتوج رحلة الصداقة والمحبة والفن باغنية (حوة الانسانة)  وكنت حريصا ان ينتقل يعقوب من الغناء العاطفى المباشر الى الغناء الرسالى واغنيات القضية  وهو يتأهب للا نتقال الى المركز(الخرطوم) خاصة وان نشاط الروابط الطلابيه كان في اوجه ..والطلاب وحدهم من يمنح صكوك النجاح للمواهب .. وقد كان..

_ولا اخفي عليكم ان هذه الاغنية قد وضعت اسمينا انا ويعقوب في القائمة الخضراء لفن الطنبور ومهدت امامنا الطريق للتوغل في هذا العالم الجميل

رحمك الله ياصديقى واحسن اليك وعوضك عن شبابك الجنة

 

(حوه ياناس يا حليلا)

 

شق جسم الليل عويلها

وضمت الآهات زليلة

حوة ياناس ياحليلا

وتانى ياناس ياحليلا

 

ماسكة كف التوب تخيت

والدموع تنزل هميلة

كان متاقى الباب وخايفى

من ابوها يشوف حويلا

العليهو هو ماهو هين

كيف تعل روحو  العليلة

 

كان يقولها ..حوة مالك؟

العذاب كيفن مشالك

حوة لاتزيدي العليكى

فوق كتيفى انا شايلو فالك

ومن وتيدات المزلة

بكرة يتفكن حبالك

حوة.. ماهامينى حالى

حوة.. صح هامينى حالك

حوة حوة .. وباقى نضمو

تحبسو العبرة التقيلة

**

ماهى من ولدوها ضمة

أصلو ما فرت خشيمها

ورددت شفتيها يمة

وما هي ياناس غير أبوها

مافى زولا بيها همه

كان تشوف الدنيا غمة

حوة كان أحلاما حمة

حوة ما ولدوها أصلا

ماهى حيه ويومها تمة

العزاز  ساندين ضهورم

فوق اياديها الهزيلة

وحوة  فوق كتف المزلة

يازمن خاتاه حيلا

**

حوة ..برد الدنيا اكبر

اصلو اكبر من غتاها

حوة كان بامكانها تسرق

بس ضمير الخير حماها

الهموم سلبت هناها

دي الهموم محروق سماها

حوة نامت فى المآسى

وكان بتصحى على صداها

ذاد ازاها .. وذاد شقاها

يوم ابوها الراجه ودع

وروحو دقت بوق رحيلا

وحوة يتمت تانى يتمت

حوة ياناس ياحليلا

**

حوة قالت دايره تاكل

لو لقتلها لقمة نية

قالوا ليها إن دايره تاكلى

اكلى فى خاطرك شوية

اضحكيلم وابسميلم

تلقى بدل اللقمة مية

 

حوة قالت دايره تلبس

خشمة ماشرطا قيافة

قالوا ليها الدايره تلبس

الا تمرق توب عفافا

 

حوة قالت دايرة تغمض

لو حلم بالفرحة طافا

قالو ليها الدايرة تغمض

الا فى صدر السخافة

بينا بين عيشة المعزة

ماخلاص بعدت مسافة

وحتى قدر الموت اباها

مش حرام الموت يعافا

**

سوت الشاي للعطالة

ماجنت غير الرزالة

حامت الحللال تغسل

شالو ناس الحلة حالا

مدت الاييد للعمايا

ختو فى إيدينا لالا

خلت الاوهام وراها

لاقت الآلام قبالها

قنبت فى ضل مصقر

سارحة تلتق فى نعالا

وفى ضجيج عجلات زمانا

مانست لمحة جمالا

 

ومالقت غير إنو ترحل

لى مداين الهم زليلة

وحوة ماتت

لما ماتت أمها وكانت طفيلة

وحوة ماتت يوم ابوها ..

روحو دقت بوق رحيلا

وحوة ماتت ألف مرة

لما سلبوها الفضيلة

وحوة ياناس ياحليلا

وياحليلا

وياااااااحليلا

 

في لفتة بارعة.. “النصري” يقوم بترحيل طالبات أساس إلى مركز الامتحانات

في لفتة بارعة، لاقت صور متداولة للفنان محمد النصري وهو يتطوع بترحيل طالبات مرحلة أساس إلى مركز الامتحانات بمحلية مروي، إشادة واسعة.

وعدها البعض رسالة قوية وتشجيع لاصحاب المركبات للقيام بفضل الظهر خاصة تجاه الطلاب في ظل هذا الطقس اللاهب.

وعلق عاصم الطيب الشيخ،علي الخطوة قائلا: خرجن فى الصباح يحملن الحقائب ودعوات الامهات ورجاءات المستقبل..توقفت امامهن عربة يقودها شاب بشكله العادى جدا وملامحه التى تشبهنا تماما.. تشبه وجعنا والامنا واحلامنا البسيطه..الصغيرات لايعرفن ان صاحب العربة هو (صداح الغُنا) محمد النصري، ابن (ست الدار).و (أم الحسن)، و(صبرية).موقف انساني نبيل نتمنى من نجومنا واصحاب المال والاعمال المبادرة في الاعمال الخيرية والانسانية ومساعدة الناس و (ما حبيت عينيك بالصدفة وما لاقيتك دون ميعاد.. اتلاقينا صباح الدنيا وشلتك منية واتجنستك بالميلاد).

 

مدني ابنعوف.. برحيله فقدت الأغنية أحد ركائزها

 

يعتبر رحيل رئيس نادي الطنبور دكتور  مدني  ابنعوف العطا ،فقد كبير للأغنية.

و  يتولي  رئاسة النادي  الان بالتكليف  الفنان الكبير عبدالرحمن الكرو ، في وقت تم  ترشيح عدد من  الشخصيات   لكن  لم يقع الاختيار  علي  اي  منها  الي الان.

 

 وتقول السيرة الذاتية لمدني انه عميد كلية الطب في “جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا” منذ 2017، جمهورية السودان. وهو طبيب استشاري في الأمراض الجلدية والتناسلية والعقم والتجميل، وأستاذ مساعد في كلية الطب في الجامعة ذاتها، ومحاضر في “جامعة العلوم الطبية والتكنولوجيا.

كما أنه من اشهر  اطباء  الجلدية والتناسلية  ولكن  بعيدا  عن  مجال  الطب  فهو  من  المهمومين بقضايا  الولاية  الشمالية  وقد تقلد  مناصب رئيس نادي ابناء تنقسي   و  رئيس  مؤسسة  نادي الطنبور   دورة  2019  2021

وقد  عرف  عنه   تفاعله العظيم تجاه  قضايا  المنطقة.. وقد اسهم  بجهده وماله ووقته   لحل  مشاكل الولاية  وقضاياها  الاجتماعية  والثقافية  والخدمية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *