الرياضية

بعد حبس 7 سنوات

محمد المصطفى.. الحارس الأول بالمريخ أخيراً!!

7 سنوات جلس فيها الحارس محمد المصطفى احتياطيا في صفوف المريخ لعدد من  حراس المرمى، وتمت إعارته أكثر من مرة، وبعد تألق لفترة قصيرة في الموسم الحالي قفز مباشرة ليصبح الحارس الأول في المريخ،  وأحد خيارات  المنتخب الوطني في القائمة الأخيرة.

المصطفى (25 عاما) انضم إلى صفوف المريخ  في العام 2014 في خانة اللاعبين الشباب في نفس الفترة التي  ضم فيها المريخ الحارس الأوغندي جمال سالم والتي غادر فيها الحارس الكبير أكرم الهادي صفوف الفريق الأحمر، ولم يجد الفرصة في المشاركة حيث كان كشف المريخ يضم إيهاب زغبير  ومحمد إبراهيم.

في موسم 2016 تم ضمه للفريق الأول بنادي المريخ بعقد احتراف في خانة  زغبير، وفي موسم 2017 تمت إعارته إلى مريخ كوستي بعد أن ضم المريخ حينها الحارسين علي عبد الله أبو عشرين ومنجد النيل، وفي موسم 2018 تمت إعارته مجددا، وهذه المرة للأهلي عطبرة.

عاد المصطفى موسم 2019 للمريخ ليكون الحارس الثالث في الفريق بعد أبو عشرين والنيل بعد مغادرة الأوغندي جمال سالم، لكنه لم ينل أي فرصة للمشاركة.

عدم نيله الفرصة وإثبات نفسه في موسمي 2019 و 2020 كاد أن ينهي مسيرته في القلعة الحمراء .

ومع بداية الموسم الحالي لم يتوقع أحد أن يجد المصطفى فرصة المشاركة بوجود منجد النيل وأحمد عبد العظيم بعد مغادرة أبو عشرين حيث تبادل الحارسان  المشاركة في المباريات، ثم تفاجأ الجميع عندما دفع به المدرب التونسي نصر الدين النابي في مباراة صعبة أمام الأهلي المصري في دوري أبطال أفريقيا وبعدها وضع  الجميع على دكة البدلاء وأصبح الحارس الأساسي.

تغير المدرب التونسي وجاء المدرب الإنجليزي لي كلارك ولم تتغير قناعة أن المصطفى الأنسب لحماية مرمي المريخ، حيث تم الدفع به في مباراة القمة أمام الهلال التي أجاد فيها، وكان أحد أسباب الفوز، بل وحمل شارة القيادة في غياب أمير كمال ورمضان عجب.

التألق لفترة قصيرة لم يمنع الفرنسي هوبيرت فيلود مدرب المنتخب السوداني من ضمه على حساب حارس مخضرم مثل أكرم الهادي وذلك في إطار مباراتي زامبيا الوديتين ثم مباراة ليبيا في تصفيات كأس العرب (فيفا).

الحارس  الذي يحمل الرقم (16) أزاح منجد عن المركز الأساسي في تشكيلة المريخ، وأزاح المخضرم أكرم الهادي عن موقع الحارس البديل بصقور الجديان، ويسعى لأن يكون الحارس الأول في السودان خلال الفترة القادمة.

في موسم 2016 تم ضمه للفريق الأول بنادي المريخ بعقد احتراف في خانة  زغبير، وفي موسم 2017 تمت إعارته إلى مريخ كوستي بعد أن ضم المريخ حينها الحارسين علي عبد الله أبو عشرين ومنجد النيل، وفي موسم 2018 تمت إعارته مجددا، وهذه المرة للأهلي عطبرة.

عاد المصطفى موسم 2019 للمريخ ليكون الحارس الثالث في الفريق بعد أبو عشرين والنيل بعد مغادرة الأوغندي جمال سالم، لكنه لم ينل أي فرصة للمشاركة.

عدم نيله الفرصة وإثبات نفسه في موسمي 2019 و 2020 كاد أن ينهي مسيرته في القلعة الحمراء .

ومع بداية الموسم الحالي لم يتوقع أحد أن يجد المصطفى فرصة المشاركة بوجود منجد النيل وأحمد عبد العظيم بعد مغادرة أبو عشرين حيث تبادل الحارسان  المشاركة في المباريات، ثم تفاجأ الجميع عندما دفع به المدرب التونسي نصر الدين النابي في مباراة صعبة أمام الأهلي المصري في دوري أبطال أفريقيا وبعدها وضع  الجميع على دكة البدلاء وأصبح الحارس الأساسي.

تغير المدرب التونسي وجاء المدرب الإنجليزي لي كلارك ولم تتغير قناعة أن المصطفى الأنسب لحماية مرمي المريخ، حيث تم الدفع به في مباراة القمة أمام الهلال التي أجاد فيها، وكان أحد أسباب الفوز، بل وحمل شارة القيادة في غياب أمير كمال ورمضان عجب.

التألق لفترة قصيرة لم يمنع الفرنسي هوبيرت فيلود مدرب المنتخب السوداني من ضمه على حساب حارس مخضرم مثل أكرم الهادي وذلك في إطار مباراتي زامبيا الوديتين ثم مباراة ليبيا في تصفيات كأس العرب (فيفا).

الحارس  الذي يحمل الرقم (16) أزاح منجد عن المركز الأساسي في تشكيلة المريخ، وأزاح المخضرم أكرم الهادي عن موقع الحارس البديل بصقور الجديان، ويسعى لأن يكون الحارس الأول في السودان خلال الفترة القادمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *