أعمدة صحفية

دموع أنصارية و (كيزانية ايضا)..!

 خط الاستواء 

عبد الله الشيخ

رأت المَهدِية العالم من حول السُّودَان كما لو أنه ضواحي في جهات الدّوْلَة الحُلُم، ففي خطاب المَهدويين للآخر ولحكومات تلك البلدان يظهر جهلهم بأوضاع البلاد المستهدفة بتصدير الثّورَة.. كان أسلوب الخطاب لرؤساء تلك الدول – بريطانيا، تركيا، مصر – كان الدليل على الخواء الفكري لدولة (أُمَميّة) تُغري ملكة بريطانيا بالدخول في المَهدِية بوعد تزويجها من الأمير يونِس الدكيم، وكذا خطاب ليونِس الدكيم يقول فيه للجيش المتأهب لغزو السودان مِن جِهة مصر، أنه شرِبَ ماء البحر- نهر النيل – حتـى بانت (بلابيطه)..!

  كانت المَهدِية التي أراد الخليفة عبد الله التعايشي تصديرها للخارج قد أسلمت الداخل لمجاعة دفعت الجِّهادية إلى سلب النّاس تحت ذريعة دعم المجهود الحربي، كما وجدها الخليفة فرصة أن يتخذ من مبدأ تصدير الثورة مناسبة لرمي معارضيه في أتون الحرب، ظناً منه أن في ذلك حنكة تبقيه على الكرسي. لقد طلبت المَهدِية الغد بالنكوص إلى الوراء، وتناقضت مع مطلبها التحرري حين ألغت الطرق والمذاهب ولم توافِ البديل، وتخيَّرت من إسهامات السلف قبلَ أن يقوى عودها ويكتمل مشوارها الفكري، بل كان الأجنبي والوطني سيان أمام سيفها الذي لم يُرَد أبداً إلى غِمده.

ومع رفض المَهدِي للتقليد وفق قاعدة (هُم رِجال ونحنُ رِجال) لم يجد خليفته التعايشي غير تقليد المَهدِي نفسه سبيلاً لكسب الشرعية، بل كان عليه استنطاق مواقفه وأقواله لتبرير غلوائه في الحكم.. لعل أسوأ ما في المهدية أنها لم تدع الحال الدِّيني على ركوده، فكانت بذلِك أول وأقسى تجربة مُتاجَرة بالمُقدّس لأجل تكريس السّلطة، بعدَ ذلك أهمَلت موضوع الدِّين وانصرفت نخبتها لمُتعة السلطان، بالتالي تحوّلَت المَهدِية من حلم تحرري إلى نظام ثيوقراطي يحتمي بولاء القبيلة.

لم يكن التعايشي طاغيةً بقدر ما كان حبيساً لجهله، فهو إبن بيئة رعوية وأقصى مرتجى منه أن يحرس انجازات المَهدِية بمنطق القَبيلَة، فكان ان تمسّك بالهجرة كـ (إحدى السُّنن المؤكدة) لإشباع هاجسه الأمني الذي بلغ به حد اتخاذ الصلوات الخمس ميقاتاً للرصد والمراقبة وموعداً لتأكيد الولاء ورفع التمام.. كل ذلك لم يكن يكفي، فكانَ له أن دعم سلطانه بمُتعلّق مُجسّد عندما أعلن على الملأ أن سِرّ المَهدِية انتقل إلى جوفه إثرَ ابتلاعه لشعرة من رأس المَهدِي كانَ (الحبيب) أحمد سليمان يحتفظ بها في بيت المال.

 ومن عجبٍ أن التعايشي، وبعد ابتلاعه الهديّة عسَفَ بـ (الحبيب) الذي كان بالِغ السَّطوة في حياة المَهدِي.. كتبَ أورلفالدر في كتابه (عشر سنوات في أسر المَهدِي) عن سطوة أحمد سليمان في عهد المَهدي وكيف تبدُّل حاله بعدَ ذلك، حيثُ كانَ يُقاد مغلولاً بين القُبّة وبيت المال، فيُصدِر نواحاً حارِقاً عندما يُؤتَى به فوقَ دروب مجده الغابِر.. ولقد كان مشهد البكاء على الأطلال فأل كثير مِن  الإنقاذيين الذين تمفصلوا أو عانَدوا الترابي، مثلَ كمال عبد اللّطيف، وأمين حسن عُمر، وعلي عثمان طه الذي احتقروه حينَ أُبعِد من القصر، فلم يكُن يظفَر بمقعدٍ يخصّه خلال اجتماعات التنظيم!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق