أخبار محلية

قتيلان في هجوم على سجن كادقلي وتوسع الاقتتال القبلي بجنوب كردفان

الخرطوم: المواكب

قالت الشرطة، إنها تصدت، صباح أمس الجمعة، لهجوم مسلح على سجن كادقلي بولاية جنوب كردفان، ما أسفر عن سقوط قتيلين، بينما جددت منظمات حقوقية تحذيراتها من اتساع نطاق الاقتتالي القبلي بالولاية. وأكد مدير شرطة ولاية جنوب كردفان اللواء ياسر مضوي وقيع الله أن مجموعة مسلحة حاولت اقتحاح السجن القومي بكادقلي لتحرير متهمين بموجب المادة “130” من القانون الجنائي، القتل العمد، لكن قوات الشرطة تصدت لهم بكل حزم وحسم. وأوضح وقيع الله في تصريح صحفي أنه تم احباط عملية الهروب وقتل أحد الهاربين وأحد المهاجمين. وأفاد أن الأوضاع آمنة ومستقرة الآن داخل سجن كادقلي وتم تعزيز الحماية كما جرى حصر النزلاء داخل السجن، واعتبر الحادثة تصرف فردي ولا يؤثر على أمن وأمان الولاية. وطبقا لشهود عيان بحسب سودان تربيون فإنه أمكن سماع تبادل اطلاق النيران داخل مدينة كادقلي، ما تسبب في حالة ذعر بين سكان الأحياء القريبة من مبنى السجن. إلى ذلك جددت وقالت منظمة حقوق الإنسان والتنمية (هودو ـ H U D O) نداءاتها للحكومة لوقف تدهور الحالة الأمنية بمدينة كالوقي بولاية جنوب كردفان منذ العاشر من يونيو الحالي. وأشارت في تعميم إلى أن الصراع الناشب بين قبيلتي الكواهلة ودار علي/الحوازمة، أدى لمقتل وإصابة العديد من الأشخاص ونهب ممتلكات، في ظل غياب للأجهزة الأمنية رغم انتشارها في موقع الأحداث. وبحسب المنظمة فإنه خلال 10 إلى 15 يونيو قتل من طرفي الصراع رميا بالرصاص 6 أشخاص وجرح آخرين فضلا عن حرق منازل وحالات نهب للآليات الزراعية. وأشارت “هودو” المهتمة بحقوق الإنسان بمنطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق، إلى نزوح العديد من الأسر من مدينة كالوقي وتوقعت نزوح آخرين لعدم استتباب الأمن وغياب الدور الحكومي وأي أفق لحل الأزمة. وحذرت من ارتفاع أسعار السلع الضرورية بعد إغلاق الطريق الوحيد الرابط بين محليتي تلودي والليري بأبوجبيهة وبقية أنحاء السوادن منذ 12 يونيو ونتيجة لهذه الأحداث.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *