الرياضية

يورو 2020 .. ألمانيا لإحياء الآمال أمام البرتغال وكريستيانو رونالدو لثأر شخصي

 

يصطدم منتخب ألمانيا بنظيره البرتغالي في ثاني جولات المجموعة السادسة اليوم السبت في مواجهة مرتقبة ببطولة أمم أوروبا لكرة القدم، حيث يسعى “المانشافت” لتحقيق نتيجة إيجابية بعد الخسارة في مستهل مشواره أمام فرنسا، في المقابل يدخل منتخب “البحارة” المباراة بثقة بعد الفوز الكبير على المجر بثلاثية نظيفة، وبالنسبة لكريستيانو رونالدو، فهو يسعى لمحو نتائجه السيئة أمام ألمانيا، حيث خسر أمامها في المواجهات الأربعة السابقة التي لعبها، وفشل مهاجم يوفنتوس كذلك في تسجيل أي هدف، أما بالنسبة لألمانيا فهي تعي أن الحاضر تغير وأن التاريخ لا يفيد كثيرا، فرغم الانتصار الكبير لألمانيا على البرتغال في آخر مواجهة بينهما بمونديال البرازيل 4-0 ، إلا أن الأخيرة تغيرت كثيرا منذ ذلك الحين، وصرح ماتس هوملز مدافع ألمانيا ولاعب بوروسيا دورتموند في حوار مع صحيفة (بيلد) “في 2014 كانت قوة البرتغال تحوم فقط حول كريستيانو في الهجوم. الآن لديها أكثر من لاعب كبير”، وأشار هوملز بحديثه عن صانع الألعاب برونو فيرنانديز وكذلك قدرة كل من ديوجو جوتا وبرناردو سيلفا على الحسم، أو فتح المساحات لكريستيانو، الهداف التاريخي للبطولة، من جانبه قال برونو فرنانديز نجم مانشستر يونايتد إن ألمانيا منتخب “لا يمكن التنبؤ بما سيقدمه”، مضيفا “من الصعب التنبؤ بما ننتظره من ألمانيا. إنها مباراة قد يحدث فيها الكثير من الأشياء، وينبغي اتخاذ القرار في كل موقف”، وأضاف “خطتنا تعتمد كثيرا على امتلاك الكرة ومن الطبيعي أن نحاول الوصول وصنع فرص للتسجيل“.

من جانبه فقد اعتاد منتخب ألمانيا تحت قيادة لوف دوما الاستحواذ على الكرة وأحيانا كان هذا الامر يتسبب في مأزق له أمام منتخبات تغلق خطوطها جيدا في الخلف، وسيكرر لوف، الذي يخوض آخر بطولاته قبل الرحيل عن ألمانيا، نفس التشكيلة تقريبا التي لعب بها أمام فرنسا مع بعض التغييرات البسيطة التي حام حولها الجدل، وبالأخص الدفع باللاعب ليروي ساني، والتي تطورت حول تغيير في طريقة اللعب نفسها.

 

هذه الأخيرة تعني التحول من اللعب بثلاثة قلوب دفاع إلى دفاع مكون من أربعة لاعبين، في خط سيفتقد فيه لوف لخدمات اللاعب لوكاس كلوسترمان الذي تعرض لإصابة عضلية، والذي كان بإمكانه اللعب كظهير أيمن، وأجرى منتخب ألمانيا مرانه الأخير صباح الجمعة في معسكره بمدينة هيرتسوجيناوراخ قبل الانتقال إلى ميونخ، وسيحظى لوف بـ24 من أصل 26 لاعبا تم استدعاؤهم للبطولة، ويغيب كل من كلوسترمان وكذلك جوناس هوفمان عن القائمة، حيث يتعافى الأخير من مشكلات في الركبة، بينما تدرب سيرج جنابري أمس الجمعة بشكل طبيعي، بعدما لم يشارك في مران الخميس خشية عدم الإجهاد، بينما تتدرب البرتغال مساء الجمعة في ميونخ.

على الجانب الآخر، يدخل المنتخب البرتغالي المباراة بأعصاب هادئة بعد فوزه في الجولة الأولى أمام المجر، وسيسعى لتحقيق نتيجة إيجابية وتجنب الخسارة من أجل الاقتراب نحو التأهل للدور التالي، وفازت البرتغال على المجر بثلاثة أهداف دون رد في المباراة التي شهدت تألق نجمها الأول كريستيانو رونالدو الذي أحرز هدفين، ويتصدر البرتغال جدول ترتيب المجموعة السادسة برصيد 3 نقاط وبفارق الأهداف عن فرنسا صاحب المركز الثاني، بينما لا يمتلك ألمانيا والمجر أي نقاط حتى الآن.

وفي المباراة الأولى بذات المجموعة يدرك المنتخب الفرنسي ومدربه ديديه ديشامب أن الفوز اليوم على المجر سيمنحه بطاقة التأهل وسيدخل مواجهة البرتغال القوية في الجولة الأخيرة بأريحية، لذلك سيفكر في تحقيق الانتصار أولا وتقديم عرض يرهب المنافسين لقادم المباريات، لاسيما أن الطريق إلى تحقيق اللقب لن يكون سهلا لتواجد عدد من المنتخبات المميزة في البطولة والتي قدمت عروضا لافتة كالمنتخب الإيطالي، وقال الاتحاد الفرنسي لكرة القدم إن المهاجم كينغسلي كومان غادر منتخب الديوك لظروف اضطرارية، وقال الاتحاد الفرنسي إن كومان حصل على إذن بالمغادرة لحضور مولد طفله، واعتمد المدير الفني لمنتخب الديوك ديدييه ديشامب القرار ومنح الاتحاد تصريحا لجناح بايرن ميونيخ بعد استشارة الاتحاد الأوروبي (يويفا) ولجنته الخاصة بكوفيد- 19.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *