أخبار محلية

خبير يرهن الإصلاح الاقتصادي بـ(التسوية السياسية)

الخرطوم: هنادي الها دي

رهن الخبير الاقتصادي، د. حسب الرسول البشير، الإصلاح الاقتصادي بالبلاد، بحدوث “تسوية” سياسية، واصلاح مؤسسي شامل لاجهزة الدولة “التنفيذية والبيروقراطية”، وحذر حسب الرسول في حلقة ناقش حول (أثر التضخم على قياس المتغيرات الاقتصادية) أمس السبت، من الاتجاه “الدلورة” الكاملة (الدولار ) بدلاً عن العملة السودانية، لأن ذلك سيؤدي الي تآكل الاموال، عند الاتجاه لعملات أخرى، ونوه، الى أنه حال  عدم وجود سياسية نقديةواضحة ستنهتي العملة الوطنية، مشدداً على تنامي ظاهرة التضخم ” المفرط”، وقال ان البلاد تجاوزت مرحلة الركود، ومضت نحو الانهيار الاقتصادي، وزاد” الاسوأ العجز في التفكير للخروج منها”، وارجع ذلك لعدم الانضباط النقدي، والافراط في اصدار النقد، ونتيجة الصدمات للعرض والطلب الكلي، داعيا لوضع خطة لمعالجة التضخم، لانه عندما يكون هنالك تضخم مفرط  يحدث إفساد في وحدات قياس كل المؤشرات الاقتصادية،  واضاف : القياس الصحيح، هو اول خطوة لمعالجة المشكلات الاقتصادية، وان يكون دعم وعدالة اجتماعية كاملة ” وليس” بالقطاعي”، وذكر ان اي الدولة تشكو من قلة الإيرادات سيكون هنالك تضخم، يتضرر منه الفقراء قبل الاغنياء. وقطع بان التضخم طيلة الفترة منذ ١٩٨٠ حتى ٢٠٢٠م، لم يكن رقم آحادي بإستثناء الفترة من ٢٠٠٠ الى ٢٠٠٧م ، واشار إلى ان التضخم يؤثر على مناخ الاستثمار، ولمعالجة الآثار الناجمة عنه لابد من توفير استثمارات وأسعار صرف ومدخرات وتنافس للعبور من الازمة الاقتصادية، وشدد البشير، على ضرورة وضع سياسة وتنفيذ برنامج الدعم الاجتماعي الشامل قبل رفع خطوة الدعم الكامل،  منوها الى ان دافعي الضرائب صفر في المائة، وتابع  ان ٩٠ ٪ من أصحاب الثروة الضخمة يدفعون 5٪ فقط من الشئ المطلوب ، مشيرا الى ان البلاد في مرحلة نمو ولكنها بدون موارد نقدية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *