أخبار محلية

حجر: مشكلة السودان هي الفشل في إدارة التنوع

نيالا: المواكب

قال عضو مجلس السيادة الطاهر حجر إن التأخير في تنفيذ بند الترتيبات الأمنية لاتفاق سلام السودان بجوبا لظروف مقدرة وأخرى غير مقدرة، وقطع بأنه لابد من تنفيذ هذا البند. وذكر عضو مجلس السيادة – خلال مخاطبته لقاءً جماهيرياً بمدينة نيالا عاصمة جنوب دارفور أمس السبت- أن بند الترتيبات الأمنية الغاية منه الوصول الى جيش وطني موحد تُوجه عقيدته للوطن، لا لعرق ولا قبيلة ولا لجغرافية معينة في السودان، وأكد ان هذا الأمر يتطلب تنفيذ قوي للترتيبات الأمنية، واصلاح الأجهزة الأمنية، وأضاف “نريد جيشاً واحداً يمثل كل أبناء الشعب السوداني، لا جيش حركات ولا مليشيات، ولا دعم سريع ولا قوات مسلحة لوحدها، وذكر حجر أن مشكلة السودان ليست مشكلة دين ودولة، وانما مشكلة ادارة تنوع، وأضاف: الفشل في ادارة التنوع غيب مجموعات سكانية كبيرة من المشاركة في صناعة القرار في الدولة، لذلك أصبحت الكفة مايلة والولايات تغذي المركز بالموارد دون عائد. وتابع ” الزول العنده مشكلة مع الدين يبقى عنده مشكلة مع ربنا، انما نحن في السودان نريد ان تكون للمواطن كرامة انسانية، يعيش آمن ويجد كل الخدمات، لكن أن يشارك في السياسة أو ما يشارك، يصلي أو ما يصلي ما مسئوليتنا، وقطع حجر بأن اتفاقية جوبا ناقشت شمول القضايا وتركت ما هو ملزم للمناقشة لبقية الشعب السوداني في المؤتمر الدستوري، لجهة أن هناك قضايا لا ينفع حسمها في التربيزة مهما كنا أطراف أو شركاء الثورة السودانية،  واضاف: تاني ما حرب، وحنبني السودان بالسلام، والذي يرفض السلام هو الذي سيحارب، والكلام الذي قلناه في الاتفاق هو الذي سيمشي وبغيره ما في حاجة بتمشي، لأن المدخل الصحيح لتصحيح الوضع في السودان هو تنفيذ اتفاق جوبا بكل برتكولاته.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *