أهم الأخبارالرياضيةتقارير

تخصص في الكبار قبل الصغار

المنتخب .. (شنة) مع الأفارقة و(رنة) مع العرب !!

تقرير : المواكب

أكثر ما يلفت النظر في مشروع منتخبنا الوطني القائم الآن هو (الشهية المفتوحة) التي ظهر بها في كل مبارياته الودية قبل الرسمية ، حيث بدأ منتخبنا في جميع اللقاءات جائعا يبحث عن النصر والعروض القوية وقد بدأت هذا الصحوة والحيوية منذ العام (2019) وحتى يومنا هذا، يقدم كل يوم منتخبنا الوطني درس جديد ونصر فريد بمجموعة من العناصر الشابة التي بلغت درجة متقدمة من الانسجام والتناغم، مجموعة يجمع بينها حب الوطن وروح التحدي والطموح العالي.

تخصص في الكبار قبل الصغار!

الصحوة الكبيرة التي عرفها منتخبنا الوطني خلال السنوات الأخيرة بلاشك هي نتاج تخطيط إداري وفني محترم ، فقد بذل راعي المنتخب ورئيس الاتحاد السوداني لكرة القدم البروف كمال شداد كثير من الصبر وتحمل نقدا عنيفا غير أن إيمانه كان أكبر بالمنتخب وقد وجد ضالته في الدكتور حسن برقو الذي فعل كل الممكن وبعض المستحيل حتى تعود للكرة السودانية سطوتها وحضورها في القارة وقد كان.

تخصص المنتخب في كبار القارة قبل صغارها فكانت كلمته هي العليا أمام منتخبات بقامة وقيمة غانا وجنوب أفريقيا وزامبيا وغيرها من المنتخبات التي قبلت الخسارة أمام صقور الجديان.

(شنة) مع الأفارقة!!

تراجع الكرة السودانية خلال السنوات الماضية جعل منتخبنا بعيدا عن نهائيات الأمم الأفريقية فبعد آخر مشاركة في العرس الأفريقي غاب المنتخب عن الظهور مع الكبار وهو الآن يعود من جديد ليكون من أهم فرق القارة.

تأهل المنتخب للنهائيات الافريقية بالكاميرون مطلع العام القادم كتب تاريخ جديد لهذا الجيل الذي يتوق لفعل الكثير.

عمل المنتخب (شنة) كبيرة بأفريقيا وأرسل رسالة واضحة بأنه قادم لا محال.

(رنة) مع العرب !!

لم يكتفي منتخب الوطن بالشنة الافريقية فقد عززها بالرنة العربية وهو يتأهل لنهائيات كأس العرب المقام بالدوحة على حساب ليبيا في مباراة واحدة جرت أمس الأول بالدوحة وكسبها صقور الجديان وبالتالي خطفوا ورقة الترقي.

المنتخب عمل (شنة ورنة) وسط الافارقة والعرب وسيكون له كلام كثير في النهائيات العربية والأفريقية.

إنجازات تحسب لفيلود !!

مثلما ابرزنا الدور الكبير للبروف شداد والدكتور برقو فإن ما يقوم به مدرب المنتخب الفرنسي فيلود لا يقل عن أدوار شداد وبرقو.

فيلود نجح في صناعة منتخب محترم واختار توليفة تعتبر هي (خلاصة) الكورة السودانية في السنوات الأخيرة، يستخدم فيلود سياسة أكثر من رائعة في إدارة المنتخب فقد فتح الباب أمام كل مجتهد حتي وإن كان لا يلعب مع نادية وهذا ما شجع اللاعبين للعمل بجد واجتهاد طمعا في الإختيار ، وظلت قائمة فيلود في كل مناسبة تحمل اسم جديد.

فيلود يتابع جميع مباريات الدوري الممتاز من داخل الإستاد ويرصد اللاعبين بنفسه ويتابع كل صغيرة وكبيرة عنهم وهو ما جعل كل خياراته واختياراته موفقة.

المستقبل أصعب من الماضي !

تجاوز المنتخب مراحل صعبة في ظروف أكثر من حرجة ، ظروف كورونا إلى جانب ظروف السودان وحالة الغلاء والاستياء التي تسيطر على الجميع فضلاً عن ظروف الإصابات والايقافات ومع ذلك كان المنتوج باهرا.

الآن ما مضى هو الأسهل وما نحن مقبلون عليه هو الأصعب ويلزم كثير من الجهد والاجتهاد والعمل المتناغم.

يس حامد إضافة كبيرة !!

أضاف اللاعب يس حامد كثير من القوة والحضور لتشكيلة المتتخب وبدأ يلعب بأريحية وانسجام عكس ما كان عليه في بداياته.

يس لاعب صاحب إمكانيات فنية عالية ونجاحه يغري لاكتشاف مواهب سودانية منتشرة في الدوريات العالمية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *