أخبار محلية

سفيرة فرنسا بالخرطوم: (600) ألف يورو لدعم التعليم والتدريب بالسودان

الخرطوم: المواكب

أعلنت سفيرة جمهورية فرنسا لدى السودان السيدة إيمانويل بلاتمان عن رصد مبلغ 600 ألف يورو  مقدمة من صندوق الفرنسي المبتكر للتضامن، لدعم التعليم  وتدريب الأساتذة والمتدربين والمتخصصين في تدريس  اللغة الفرنسية في السودان للعام 2021/2022م بالبلاد، مشيرة الى ان الصندوق سيبتعث خلال الشهر الحالي الدفعة الاولى من الاساتذة الي  فرنسا والبالغ عددهم 60 مدرس لغة فرنسية لمدة شهر .وقالت ايمانويل خلال مخاطبتها أمس السبت، ختام الدورة التدريبية لأساتذة اللغة الفرنسية بالجامعات السودانية، بجامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا، أن الدعم يستهدف ثلاث محاور، المحور الأول دعم الجامعات عبر برنامج الإصلاح المهني الموثق للبكلاريوس بجانب تقديم خمسين منحة تدريبية للسفر لفرنسا، منها عشر منح لمفتشي  اللغة الفرنسية و10 فرص للخبراء ومعدي الامتحانات لمنهج اللغة، مشيرة الى أن البرنامج التدريبي بثلاث اماكن(جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا، والمركز الثقافي الفرنسي، ومعهد تدريب المدرسين، وسيتفيد من البرنامج التدريبي الأساتذة والطلاب والمعلمين وأضافت بأن المحور الثاني يستهدف تدريب المعلمين بوزارة التربية والتعليم ويستضيفه المركز الوطني لتدريب 18 مدرب وطني لوضع خطة قومية لتدريب المعلمين على المنهج الجديد للغة الفرنسية.  وقالت أن المحور الثالث سيكون عبر المركز الثقافي الفرنسي للتدريب اللغوي والثقافي والتوثيقي لتدريب المعلمين، وذلك بتدريب 60 مدربا بفرنسا والسودان و 450 من مدراء قطاعات التعليم المختلفة و100 ألف تلميذ وطالب ويشمل البرنامج 50 منحة للتدريب في فرنسا العام 2021 و100 منحة لتدريب المفتشين في التعليم العام و10خبراء للتدريب في مجال اللغة الفرنسية والامتحانات والتفتيش. ولفتت السفيرة إلى أن مكان التدريب سيكون بجامعة السودان ووزارة التربية والتعليم وبثلات معاهد تابعة للمركز الثقافي الفرنسي و18 مدرسة أعدت للتدريب، مثمنة دور الشركاء في دعم تنفيذ البرامج لتعزيز مهنة تدريس اللغة الفرنسية بجودة عالية في السودان وان السفارة ضاعفت المنح خمس مرات عن السابق. ونوهت الي ان فرنسا خصصت عشر مليون يورو لدعم التعليم العام من خلال مساهمتها في طباعة منهج اللغة الفرنسية وتدريب المعلمين وتدريب المهن الاخري كالزراعة والتدريب المهني بجانب تدريب القانونين والمحامين، واعدة بزيادة عدد المنح من خلال الاهتمام بتلك المشاريع التي يتم طرحها.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *