أعمدة صحفيةأهم الأخبار

معادلات

علي يس

أحجيّة (صلاح قوش)!!

أحجيّة قوش ، أو (مسلسل قوش)، أحد أتفه المسلسلات التي فُرضَ عرضُها على هذا الشعب ، في ما يُشبِه السخرية المقصودة من مطالبته المشروعة بإحضار الرجل و محاكمته على عشرات الجرائم التي ارتكبها في حق هذه الأمّة.. و كانت بداية الأخبار الساخرة عن (الهارب) صلاح قوش ، غداة انتصار الثورة ، و أمام أعين “المجلس العسكري” الذي قال إنه أزاح البشير و حكومته انحيازاً لثورة الشعب.. كان الخبر الغريب يقول إن النائب العام آنذاك  قد أرسل قوة من الشرطة لاعتقال صلاح قوش من منزله ، فتصدت لها قوات من جهاز الأمن كانت مكلفة بحراسة  قوش، شاهرة أسلحتها التي تفوق تسليح القوة التي كلفت باعتقاله ، فعادت القوة بخفي حنين .. ما حدث بعد ذلك بالطبع يعرفه الناس، فقد خرج الرجل عبر  صالة كبار الزوار بمطار الخرطوم ، متوجهاً إلى القاهرة ، دون أن يحاول “توديعهُ” أحد !!!…

أما آخر حلقات المسلسل السخيف ، فهو ما طالعه الناس صباح الأمس – السبت الثالث من يوليو 2021، من أخبار (سونا) ، و هو الخبر الذي يتحدث عنوانه عن ((إحالة خلايا الأمن الشعبي للمحاكمة ، و تورُّط صلاح قوش في التخطيط لأعمال إرهابيّة))..و في الخبر فقرة تتحدث عن “المحتفى به” منطوقها :

(كما اسفرت التحريات عن ضلوع رئيس المخابرات في النظام البائد صلاح قوش في التخطيط لهذه الهجمات، وقد تم فصل الإتهام في مواجهة المتهم الهارب وملاحقته عبر الأنتربول.)!!

و في ما بين الخبرين ، خبر مايو 2019 و خبر يوليو 2021 ، تتناثر عشرات الأخبار (الرسميّة) ، التي تؤكد في مجملها أحد أمرين :

1- إما أن يكون صلاح قوش “سيوبر مان” يتفوَّق على كل أبطال الفانتازيا الخارقين الذين أنتجهم الخيال البشري طوال التاريخ .. أو :
2- أن يكون الحديث عن ملاحقة صلاح قوش و مخاطبة “الإنتربول” بشأنه ، و مخاطبة سلطات “الدول” التي قد يكون فيها ، مجرّد “سخرية بلهاء” من هذا الشعب..

و لكي يتأكد القارئ العزيز من حتميّة صحّة إحدى الفرضيَّتين أعلاه ، سأحاول تذكيره ببعض “الأخبار الرسميّة” التي تواترت حول “نيّة الحكومة” اعتقال المجرم قوش ، خلال أكثر من سنتين:

الأحد 22/12/2019م
أعلنت السلطات العدلية في السودان، الأحد، عن بدء إجراءات قانونية للقبض على مدير جهاز مخابرات نظام الإخوان البائد، الهارب صلاح عبدالله “قوش” عن طريق الشرطة الدولية “الإنتربول”، لمحاكمته عن جرائم ارتكبها. وكشف النائب العام السوداني تاج السر الحبر، في مؤتمر صحفي الأحد، عن تدوين 4 بلاغات جنائية في مواجهة صلاح قوش، مشيرا إلى أنهم شرعوا في إجراءات لإعادته بالشرطة الدولية “الإنتربول” لمحاكمته بالداخل.
2/2/2020م
جددت النيابة العامة لجمهورية السودان، مخاطبة الشرطة الدولية «الإنتربول»، لاستعجالها بشأن استرداد مدير جهاز الأمن والمخابرات الأسبق، صلاح عبد الله (قوش)، من مصر، حسبما ذكرت صحيفة التيار.

ونقلت الصحيفة أن نيابة الثراء الحرام جددت مخاطبة «الإنتربول» للإسراع في تسليم قوش الذي تم تحديد موقع إقامته بجمهورية مصر العربية.

الخميس 20/2/2020م
كشفت تقارير صحفية سودانية، مساء اليوم الخميس 20 فبراير/شباط، عن إصدار الإنتربول نشرة للقبض على صلاح عبد الله “قوش”، المدير السابق لجهاز الأمن والاستخبارات السوداني.

وقالت صحيفة “السوداني” من مصادر مطلعة لها إن الإنتربول ، أصدر “نشرة حمراء” على دول العالم للقبض على قوش.

وأوضحت الصحيفة السودانية أن تلك الخطوة، جاءت بعدما خاطبت النيابة العامة “الإنتربول” بالقبض على قوش، والتحقيق معه في بلاغات مدون ضده بشأن مخالفات مالية وفساد مشبوه.

الأربعاء 28/10/2020
صحيفة آخر لحظة : البرهان يلتقي صلاح قوش بالقاهرة .

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *