أعمدة صحفية

الوتر

نازك عمر بابكر 

نسمع  .. و لا نسمع ” 

منذ ثورتنا المجيدة والإطاحة بالنظام الغاشم ووضع المخلوع في مكانه الطبيعي ها نحن نحبط و نشهد ثالث ” عملية تفجيرية ” بينما تم تنفيذه و ما تم إحباطه قبل ” الوقوع ” .. 

استهداف موكب رئيس الوزراء ” د. عبدالله حمدوك ” بعبوة ناسفه عامان ونيف و شاهدنا ” الهلع ” و حتى الآن لم نسمع ” نتائج التحقيقات ” صمتوا وصمتنا، إستخبارات الدعم السريع تضبط مواد متفجرة في “14” موقعا مختلفا ، تكفي لنسف ” ولاية الخرطوم ” وفي مؤتمر صحفي لنائب عام جمهورية السودان والمتحدث بإسم قوات الدعم السريع ” لم نشاهد متهم قدم الي المحاكمة” ، ولم نعرف حتى الآن  نوع المواد المتفجرة وما عثر في  ” 14 ” موقعاً صمتوا فصمتنا.

ضبط خليه إرهابية تتبع للأمن الشعبي كانت تخطط لتفجير ” وزارة الدفاع ” بقيادة – الهارب قوش – واستوقفني الخبر فسألت نفسي قائلة ” متي سيأكل توم  خصمه جيري ؟ ” 

حتما تعجبت ما دخل ” جيري وتوم هنا ” أين ” قوش ” و متى سيتم القبض عليه ؟ 

و السؤال الآخر الرجل الذي عاش بـ ” بروباغندا ” إعلامية بأنه من قلائل العالميين بشأن التخطيط الأمني والمدلل لدى أجهزة ” الموساد ومؤتمر ميونيخ للأمن و اللقاء ” و ” رجل ال FPiو القابض علي ” كارلوس ” الذي ارهق كاهل الغرب إذا فكر و دبر فعلاً لتفجير ” وزارة الدفاع ” من الذي كان يسوق لقوش بضاعته الكاسدة  بأنه رجل تخطيط ” بارع “؟ 

ثم من هم هؤلاء ” الموقوفيين “؟ 

ولما وزارة الدفاع مثلا ولم يستهدف  “القصر أو  رئاسة مجلس الوزراء”؟ 

هل لديه خصومة مع جنرالات ” الجيش مثلا ” ؟ 

ثم أين تهم و مطالبة ” قوش ” بواسطة الإنتربول وكأننا نبحث عن رجل “غير قوش” فلا يمكن للرجل أن يكون بدولة دون علم كل الأجهزة الأمنية لتلك” الدولة ” و إن دل إنما يدل علي ترهل علاقتنا مع ” الدول ” وأن لا تعاون بيننا و بين ” الدول الأخرى ” و ما قوش إلا بفزاعة يصدقه البعض و يكذبه الآخر وما هو إلا ” بسفاح ” … 

أين  ” المتهمين ” من تفجير موكب حمدوك و حتى خليه الأمن الشعبي .. ؟ 

متى سيتم تقديم الضالعين إلي منصات العدالة ؟ 

يجب علي أجهزتنا الأمنية تأخير ” التصريح” ولو بعد حين فإذا كان ” النيقرز ” يقلق المضاجع فما بالك بالتفجيرات؟ 

الوتر 

نموت كي يحيا الوطن يحيا لمن ؟ 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق