ثقافة ومنوعات

دُراب

عبد اللطيف أحمد

بيت مال.. وعيال.. و(قدال)!!

والامنيات التي يتلقاها الفرد منا في حياته لو تحقق خمسة في المائة منها لما وجد شخص كدر وتعب في حياته، والامنيات هي قي الاصل دعوات صادقة تخرج من قلب صادق لشخص له لك في قلبه مكانة كلما كبرت تلك المكانة كلما صدقت تلكم الدعوات، وكثرت وتكررت على مدار اليوم، من لدن خروج الشخص من رحم امه وحتى دخوله القبر، وتتنوع وتتشكل بمراحل التقدم في العمر والعلم فعند ولادة الانسان تكون الدعوة شبه متفق عليها بأن ربنا يحفظو ويخليه، وعند دخول الروضة تنتقل الدعوة لتصبح عقبال الجامعة مختزلين كل سنوات المدارس وصولا للجامعة، وللعيد دعوات ثابتة لا تخرج من (ان شاء الله عريس) او عروس حتى وان كنت في مرحلة اساس!!

*وابلغ الدعوات واصدقها هي التي تأتيك لحظة انتقالك من حياة العزوبية الى فرز عيشتك بالزواج وغالبا ما يتفق الناس على بيت مال وعيال كون انهم زينة الحياة الدنيا حسبما اخبرنا الحق تبارك وتعالى بذلك.. وما اكرمها من دعوة، وعن نفسي بعد ان رأيت ثم رأيت حجم الحزن الذي سيطر على الغالبية العظمى من ابناء الشعب السوداني بفقدهم الجلل للشاعر الكبير والجميل محمد طه القدال آثرت على ان اهنيء صديقي الجميل المعز عمر الذي انطلقت مراسم زواجه امس بان قلت له مبروك مقدما وبيت عيال و(قدال) فالمال كلما كثر كلما زاد الخراب وحلت المشاكل على الاسرة والفقر مهما كان في المنزل الا انه في بيت العيال ضيف يخرج بتخرج الابناء من الجامعة، لذلك فالبيت الذي يؤسس على عيال مقدور عليه لكن العمل على ان يكون بذاك البيت قدال انه لامر غاية في الاستحالة، فالقدال ترك لنا قدوة حسنة في الاعتماد على عطايا الله المتمثلة في الموهبة فهو خريج جامعة الخرطوم ادارة ومع ذلك كانت موهبة الشعر هي مرد الشهرة الضخمة التي حظي بها، وعطاء الله لك ان لم تستخدمه في الخير استغلك هو في الشر، فالقدال نافح بموهبته الربانية تلك نظم الدكتاتورية من جعفر نميري وحتى عمر البشير فكان ان وظف تلك الموهبة لتكون سلاحا فتاكا في وجه الطغاة والسفاحين لا يهاب في الحق لومة لائم وكيف يخاف وهو الذي حاك لنا (طواقي الخوف) و(انشد اليوتيوبيا)، وقال (غنوات)، لل(ساكن وين)، القدال الجانا من (حليوة) كان (السيل)، و(ابو السرة لليانكي)!!

*شكل بقصائده حركة (مثقفة) تحارب الانظمة برصاص الكلمة التي تقتل الدكتاتورية فيك وليس الاشخاص!!

*انتج القدال لاول مرة سلاح ال(كلاشنقول) ونافس به الكلاشنكوف الروسي فكان ان حمله الشباب المستنير  وعبوه بقصيدة طواقي الخوف، فضغطوا على الزناد في وجه مليشيات اشعار (الهبوط السريع)  فكان ما خايف المطر

يتحاشى الضهاري الراجية قولة خيرا

ولا خايف المطر يمشي على الصحاري تلمو في بشكيرا ولا خايف العشم يتناسى العشامى ونيما ياكل نيرا ولا خايف النفس تتذكر نفسها وتنسى يوم حِدّيرا خوفي على البلد الطيب جناها وقمنا في خُديرا، كانت تلكم الرصاصات كفيلة بقتل الروح (المغنواتية) لدى جنجويد الكلمة الذين باتوا يشوهون خلق الله الابداعي، كل مليشيات (الغناء السريع) يحتاجون ان نتسلح لهم بالاسلحة الفتاكة التي صنعها لنا القدال، نحتاج ان تكون لنا حركة مسلحة بالكلمة!!

*ترك لنا القدال (صواريخ) بعيدة المدى وليس العداء، تدمر كل قبيح في المجتمع، زودنا ب(انغام) سمعية تزيل الغام المغنواتية المزروعة على الركشات وغيرها فكان ان زودك بنغم يحارب فيك اللغم مثل والبناطلين ليها سستم، والقوانين ليها سستم، البنوك الفيها بستم ..من سويسرا ولي ماليزيا بالسفارات والعمارات والخبارات .. انا كنت متغطي ..ومتدفي العمة ملوية، والشال على كتفي..سودان وكان ما كان سودان علي كيفك السكة ساعة إيد والأرض مروية والناس حنان وظراف والراح يجيك للحول والخدمة مظبوطة مظبوطة مدنية والدنيا حرية.. الماشي درب الكار يغور والتاب من التمباك يتوب..انا مابجيب سيرة الجنوب!!

*لم يكتف القدال بالانغام الشعرية التي تزيل انغام المغنواتية انما عمل على تخصيب الشعرانيوم وهو ما اغضب جنجويد الكلمة الذين اعتبروها كتابات راعية لل(ركاب)، فعملوا على محاربته بعسكرة الفكر، فحرضوا على اعتقاله وساوموه وهددوه بضرورة ايقاف تخصيب الشعرانيوم الذي سيؤدي الى صناعة قنابل شعرية تزيل مليشيات الغناء السريع من على وجه الارض!!

*يا القدال الما أصبحت زي الزول.. انت القادل بوسط السوق وسروالو نصلوهو لو العِرق مسروق أو (قلبك) نشلوهو.. يا (العلمتنا) انو طعم الكضب مسلوق وماسخ تضوقوهو.. ويا (البصرتنا) بي ولو فمي ما مطلوق أو كمي غسلوهو (ياكا) البتسوي القوق قولك البيابوهو!!

*يا (القدال).. يا البقول غنوات فى البلد البسير جنياتها لى قدام.. يا البتقول غنوات فى الولد البتل ضرعاتو فى العرضة ويطير فى الدارة صقرية .. ولو السمحة تلت إيد ومدت جيد يقوم شايلاه هاشمية يشيل شبالو وختفة ريد وفرحة عيد .. وريدة روح وحمرة عين وإيدية يا البتقول غنوات فى الولد البشيل مدقاقو قولة خير على القمرة ويقابل الجاية متحزم ويدارك الجاية متلزم كلام فاسك على أرض يبقى عديلة يا بيضا!!

*يا القدال..  رجعلك قليبى المهضلم يراجع صنوف الغناوى .. العصية جا راجع معاك الكلام القبيل إستبان الكلام المبهرج مخاوى الكلام المزيف ولا فيهوغير إحتلام وإنفصام تموت الحروف .. يوم تقوم القصائد مقام الطبول والبخور!!

*يا القدال .. رحمة الله تغشاك يا نيل يا زول يا جميل… فقدناك والله يا دغري وعديل.. عن طريقك ما بنميل.. يا القلبك على المليون ميل.. يا البتشد فينا الحيل.. يا لفة الخيل الاصيل.. يا الما ليك بديل.. يا زووووول يا نيل.. الف رحمة ونور عليك!!

روّاب

أرى المرء يبكي للذي مات قبله.. وموت الذي يبكي عليه قريب.. وما الموت إلا في كتابٍ مؤجل إلى ساعةٍ يُدعى لها فيُجيب!!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *