أخبار محلية

مجلس البجا يرفض تقاسم السلطة الإقليمية مع مسار الشرق

الخرطوم: المواكب

رفض المجلس الأعلى للبجا والتنسيقية العليا لكيانات شرق السودان، أمس الجمعة، أي اتجاه لتقاسم السلطة على مستوى الإقليم مع مسار الشرق الناتج عن اتفاقية سلام جوبا أكتوبر 2020. وقال المجلس الأعلى للبجا والتنسيقية العليا لكيانات الشرق في بيان إن الأرضية التي ينطلق منها للتحاور مع الحكومة الاتحادية هي قرارت مؤتمر سنكات بما تضمنته تلك القرارات من رفض قاطع لمسار الشرق. ونفى المجلس اتفاقه مع أي لجنة على أي نسبة تتعلق بالسلطة، قائلا “كل ما هناك مقترحات نسمع بها بشكل غير رسمي“. وتابع البيان الممهور بتوقيع سيد علي أبو آمنة اأمين السياسي للمجلس “من المعروف إنه إذا تعلق الأمر بنسب للسلطة والحكم أن تتم مناقشة ذلك في منبر تفاوضي للتفاوض ويعقب ذلك اتفاق قانوني دستوري ملزم“. ورفض المجلس أي اتجاه لترضيات وعطايا تبقي على اتفاقية مسار الشرق المرفوض وتمنح الحق التاريخي والسياسي في تمثيل الإقليم لآخرين. وطبقا لتقارير صحفية فإن اجتماع المجلس الأعلى السلام أمس الخميس منح ناظر قبائل الهدندوة محمد الأمين ترك 30% في حكومة الإقليم و30% لمسار الشرق الموقع على اتفاق جوبا برئاسة خالد شاويش على أن تكون نسبة الـ 40% لبقية المكونات والقوى السياسية.ورفض المجلس الأعلى للبجا الذي يتزعمه الناظر ترك ما اسماه محاولات التغيير في البنية السياسية والسلطوية للإقليم ومخططات التغيير الديموغرافي القسري. وناشد حلفاؤه في شتى أقاليم السودان للتصعيد حتى يتم إلغاء “المسارات الوهمية” التي ادرجت ضمن اتفاقية جوبا والمطالبة بفتح الاتفاقية لمعالجة اختلالاتها بخصوص الاقاليم التي تم تزوير تمثيلها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *