أعمدة صحفية

سودانية (24) والتسعة الطويلة

بسم الله الرحمن الرحيم

جدير بالذكر

د. معتز صديق الحسن
[email protected]

# أثناء المتابعة لأحد البرامج بفضائية سودانية (24) والمبثوثة على الهواء مباشرة تحدث المذيع مطولًا عن ضرورة مراعاة حقوق ملكية القناة والخاصة بأحد “الفيديوهات” المبثوثة في ذات البرنامج.

# والمؤسف جدًا اهتمامه بحقوق فضائيته أكثر من مضمون “الفيديو” نفسه والمتمثل في حادثة سلب ونهب -لا سرقة- لأحد المواطنين وجهارًا نهارًا في شوارع العاصمة الرئيسة والمكتظة بالناس والسيارات و”الكاميرات”.

# وذلك بعد أن كان المذيع يطالب أولًا بضرورة الإسراع للوصول إلى مرتكبي هذه الجريمة حتى يجدوا الجزاء العادل والعقاب الرادع وكل ذلك معتبرًا فيه أن مادة “الفيديو” منقولة لفضائيته من أحد مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة.

# لكن الإصرار التوضيحي المتكرر من زميله المراسل من خارج “الأستديوهات” الرئيسة على أن “الفيديو” تم تصويره من قبلهم ليتنحى المذيع الداخلي بالحديث (180) درجة وباهتمام كبير ينحصر في تثبيت هذا الحق وتلك الملكية.

# لا ثمة داعٍ لاستغراق زمن كبير من المذيعين الداخلي والخارجي في تأكيد حق الفضائية البثي في حين أنه وفي جملتين اي بمعدل جملة لكل واحدٍ منهما كافية لذلك ويعملان “فلستب” ومن ثم تتم المواصلة في كيفية المعالجات لتلك التسعات الطويلة المستمرة.

# فيا أيها المذيع أنت قطع شك تعلم أن المشاهد حصيف ولا يحتاج لكل هذه التنويهات وإعادة الأقوال لتأكيد ذلكم الحق لفضائيتكم بقدر ما كان يهمه وقتها مواصلتكم في الحديث عن تلك الجريمة والمبثوثة على الهواء مباشرةً.

# فليت حديثكم ارتكز على ما كان في الأول من ضرورة لبحث أسباب هذه الظواهر السالبة والاقتراحات لمعالجتها وكذلك التناول للحالات الجرائمية المشابهة والأكثر خطورة والمرتكبة في “فيديوهات” أخرى والتي تحمل ذات الطابع الخطير لتلك التسعة الطويلة. 

# وهنا يجدر التنويه وبكل الأسف لانتشار هذا المصطلح الجرائمي لدرجة وصوله لكل وسائل إعلامنا المقروءة والمسموعة والمرئية التقليدية منها والإلكترونية فما ذكر الخطر إلا وذكرت معه وارتبطت به تسمية تسعة طويلة.

# وأول ما ظهر ذكرها فقد كان مرتبطًا بالاستيلاء بعنف على “الموبايلات” فقط ولأن مرتكبيها أمنوا العقوبة فأساؤوا الأدب لينقلوها بعد فترات قصيرة كاستشراء النار في الهشيم إلى سرقات أكبر وأكثر خطورة.

# وشر مثال لذلك إيقافهم لسيارات المواطنين في شارع “الهوا” ومصادرتها منهم وعلى الهواء مباشرة بقوة السلاح في جرأة لا يعرفها حتى المرتكبون لجرائم الهمبتة في أقاصي الخلا البعيد ليستسلم ملاكها بحكمة إتلاف المال هين إن سلمت الأنفس. 

# إذًا هم انتقلوا من إيقاف المارة ومصادرة هواتفهم ونقودهم إلى مرحلة (أخذ الجمل بما حمل) في قوة عين لا يمكن وصف أصحابها بأنهم أصحاب أعين حمراء شريرة فقط وإنما أعين سوداء حاسدة وحاقدة وقاتلة.

# لارتكابهم لجرائمهم تلك بكل ثقة وتمهل ولا تظهر عليهم أية علامات للاستعجال الخائف من الملاحقة لأنهم كلما ارتكبوا واحدة فظيعة تطلعوا بأنفس شريرة ليس لها وازع من دين أو ضمير لما هي أفظع منها ومرددين بعدها (هل من مزيد؟).

# عليه إن سار الوضع بهذه الوتيرة ذات السيولة الأمنية الكبيرة والمتسارعة ما بين يوم وآخر من سيئ إلى أسوأ -لا قدر الله- فستكون هناك تسعات طويلة جدًا لاختطاف الناس أنفسهم وبيعهم إلى “مافيا” عصابات الإتجار بالبشر ولسنا ببعيدين عن ذلك.

# ختامًا والحال بهذا السوء المزري والمتردي فإننا نأمل وبوعي الإعلام عامة وجهود الجهات الشرطية والأمنية خاصة ألا تكون لدينا تسعة طويلة أو قصيرة أو أي إنتشار للجرائم بصورة متجددة ومخيفة وقبل كل ذلك متحديةٍ لهيبة الدولة وقوانينها.

# وهذا ما يتطلب العمل بتعاون كامل من المواطنين مع كافة الجهات المسؤولة حتى تختفي مثل هذه المصطلحات المرعبة وتحل مكانها العبارات المطمئنة والدالة على السلام والسلامة والأمن والأمان بين افراد مجتمعاتنا ككل. والله نسأله التوفيق. آمين يا رب العالمين. سبحانك اللهم وبحمدك أشهد ألا اله أنت استغفرك وأتوب إليك.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق