أخبار محلية

التحذير من معوقات تهدد الإعداد للعروة الصيفية بالجزيرة

التحذير من معوقات تهدد الإعداد للعروة الصيفية بالجزيرة

مدني : عبدالوهاب السنجك

قال عثمان حسان؛ عضو المجلس الرئاسي للجنة التسييرية لمزراعي مشروع الجزيرة والمناقل: نحن الآن نمر بمرحلة حرجة جداً من حيث الإعداد للعروة الصيفية التي لم تبدأ بعد وحمل حسان أسباب تأخر الإعداد لزراعة العروة الصيفية في المشروع؛ لعدم التخطيط المبكر، وتدهور بنيات الري ودمار المشروع بطريقة ممنهجة على يد النظام البائد، وأضاف حسان – في مؤتمر صحفي عقد بمباني اللجنة أمس (الأحد)- على الدولة أن تخطط استراتيجياً، وتقرأ الوضع الاقتصادي الزراعي من عدة زوايا؛ إذ إن الزراعة مواقيتٌ ولا تقبل التراخي أو التراجع، مضيفا: ” نحن نعمل الآن على معالجة أخطأ التمويل الشتوي؛ والذي كان إنتاجه من القمح تجاوز كل معدلات السنوات الماضية”، مطالباً بتسليم محصول القمح للبنك الزراعي حتى يتم قطع الطريق أمام السماسرة وأصحاب النفوس الضعيفة والمنافسين، واصفا بيع القمح لغير البنك الزراعي “بالسلوك والفساد الواضح”، مشدداً بضرورة إلغاء قانون 2005م وإعاده المشروع للدورة الزراعية التي صممت عليه، كما يجب زراعة الذرة في العروة الصيفية، وفي مساحات كبيرة حتي يتم الاكتفاء الذاتي، موضحاً بأنهم تسلموا رسمياً مقر الاتحاد و(15) فداناً من الغابات واستراحة المزارعين، وإحدى العمارات بودمدني، ومازال هنالك الكثير من أصول المشروع لم يتم استلامه نسبة للظروف الصحية التي تمر على البلاد، ونفى حسان أي زيادة لمصاريف مياه الري، وما تناقلته بعض الوسائل الإعلامية لم نتطرق له مع وزارة الري، بل لن ندفع أي مبلغ من دون مسوغ قانوني واتفاق رسمي مع الجهة ذات الصلة، إضافة للرجوع لقواعد المزارعين.
قال جاد كريم حمد الرضي، عضو مجلس الرئاسة: نحن نقف على مسافة واحدة من الجميع ولا خلاف لنا مع أحد؟ بل خلعنا جلباب الحزبية لأجل الوطن والمواطنين، وقواعد المزارعين وتحملنا مسؤولية مشروع قدرت أصوله الثابتة والمنقولة بمليار دولار، والآن لا شيء فيه، بعد أن دمر ونهب بفعل فاعل، وطالب جاد كريم الحكومة الانتقالية ومجلس السيادة بتعيين محافظ المشروع حتى يتم سد الفراغ الإداري، وعزا تأخر تعيين المحافظ نتيجة الصراعات السياسية التي تعمل على خلط أوراق العمل المهني بالسياسة، وهو الخطأ الذي لازم المشروع طيلة حكم البشير المخلوع. مضيفاً ” نحن لاعلاقة لنا بالسياسة؛ بل في ساحة العمل المهني المباشر مع قواعد المزارعين”
مشيراً إلى أنه سوف يكون تمويل المزارعين من البنوك عن طريق المفتشين الزراعيين، وذلك في (18) مكتب تفتيش، وأكد جاد كريم عن انسياب (30) ألف جالون من المواد البترولية للعروة الصيفية، وطالب جاد كريم وكالة الري بمعالجة البنيات التحتية للري والتي تتمثل في الكباري والقناطر والهدارات،
وكشف حافظ إبراهيم الحاج، أمين مال لجنة تسيير اتحاد مزراعي الجزيرة والمناقل، عن وجود ثلاثة حسابات مصرفية في البنوك، وهي تركة من اتحاد مهن الإنتاج الزراعي المنحل، مضيفاً: إن كنا لم نصل حتى الآن للأرقام المالية الحقيقية؛ ولكننا سوف نبذل كل الجهد عن طريق المكاتبات الرسمية والمراجع القانوني حتى تتبين الحقيقة والتي سنضعها أمام المزارعين و الرأي العام .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *