أخبار محلية

وصول أول طائرة من الجسر الإنساني الأوربي للسودان

وصول أول طائرة من الجسر الإنساني الأوربي للسودان

الخرطوم : اسماء السهيلي

استقبل سفراء فرنسا والسويد والاتحاد الأوروبي؛ الرحلة الأولى للجسر الجوي الإنساني الأوروبي لدعم السودان في معالجة تأثير جائحة الكورونا والتي تشتمل على ٩٠ طناً من المساعدات الطبية؛ حيث كان في استقبال الطائرة وكيل وزارة العمل والتنمية الاجتماعية؛ محمد الشابك وممثلون عن وزارة الخارجية والصحة.

ويتكون الجسر الجوي الإنساني التابع للاتحاد الأوروبي إلى السودان من رحلتين. ويعد أكبر عملية فردية لمبادرة الجسر الجوي العالمي الأوروبي، ومن المقرر أن تصل الرحلة الثانية، والتي ستنقل موظفي الإغاثة والمساعدات الإنسانية إلى السودان في الرابع والعشرين من يونيو ٢٠٢٠ الجاري ٠
وتشمل المساعدات معدات طبية ولقاحات وأجهزة تنقية مياه ومستلزمات طبية وأدوية لمجابهة جانحة الكورونا. وسيتم توزيع جميع المعدات واستخدامها من خلال المنظمات الدولية؛ مثل منظمة أطباء بلا حدود وصندوق الأمم المتحدة للسكان ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) و الهيئة الطبية الدولية ، بالتنسيق والتعاون مع الحكومة الاتحادية والسلطات الصحية المحلية في السودان.

وعبر السيد محمد الشابك ، وكيل وزارة العمل والتنمية الاجتماعية ، نيابة عن حكومة وشعب السودان عن شكره للاتحاد الأوروبي والسويد وفرنسا على دعمهم السخي والتزامهم بمساعدة السودان في محاربة فيروس الكورونا.

وصرح السفير روبرت فان دن دوول ، رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي في السودان ، للصحافة بأن “إطلاق الجسر الجوي الإنساني الأوروبي إلى السودان هو مثال ملموس على كيفية دعم الاتحاد الأوروبي للسودان في محاربة جائحة الكورونا،قائلاً: إن هذا الدعم يتم من خلال شراكة مع منظمة الصحة العالمية، ونخطط لتعزيز هذه الشراكة. نحن فخورون بمساعدة منظمات مثل اليونيسف، وصندوق الأمم المتحدة للسكان، ومنظمة أطباء بلا حدود، و الهيئة الطبية الدولية للمساعدة في العمل الإنساني وتسريع وتيرته لإنقاذ الأرواح وتخفيف معاناة الأشخاص الأكثر ضعفاً، وخاصة أولئك الذين يعيشون في الولايات والمناطق النائية من السودان.

وأشاد فان دن دوول بمملكة السويد وقيادتها وعملها بإخلاص مع المنظمات والجهات المتعددة في المجال الإنساني في تسهيل وتنسيق هذا الجسر الجوي الإنساني مع السلطات السودانية. كما أشاد بدور فرنسا لما تبذله من جهود ودعم في جعل هذا الجسر الجوي الهام ممكنًا. ً ، وقال إن الجسر الجوي الفريد من نوعه ما كان ليتحقق لولا دعم مكتب المساعدة الإنسانية التابع للاتحاد الأوروبي في الخرطوم.
وتجدر الإشارة الى أن دعم فريق أوروبا للقارة الأفريقية بأكملها في مكافحة فيروس الكرونا يقدر بمبلغ ٣.٢٥ مليارات يورو.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *