أخبار محلية

وصول أكثر من (5000) من العالقين السودانيين بمصر

وصول أكثر من (5000) من العالقين السودانيين بمصر
الخرطوم : المواكب

وصلت اليوم الى البلاد دفعة جديدة من السودانيين العالقين بجمهورية مصر العربية قوامها (4000) عائد عن طريق البر و(1100) عن طريق الجو، وكان في استقبال العائدين مجموعة من رجال الأعمال وعلى رأسهم رجل الأعمال السوداني عاطف عبد القادر الذي ابتدر حديثه بالإشادة بالسفير السوداني بالقاهرة الأستاذ خالد الشيخ لجهوده الجبارة ووقفته المشرفة مع السودانيين العالقين بمصر منذ أكثر من ثلاثة أشهر بسبب تفشي وباء كورونا، وقال عاطف عبد القادر ممثل رجال الأعمال السودانيين: إنّ ما سمعناه من العائدين في حق السفير خالد الشيخ يجعلنا نفتخر به وهو يقوم بخدمة أبناء وطنه في كل تجرد ونكران ذات، قائلاً والله ( أحببناك قبل أن نراك وأنت نعم الرجل الممثل لوطنك)، مؤكداً على وقفتهم كرجال أعمال معه حتى عودة جميع العالقين، موضحاً أن المبادرة ستتواصل لعودة آخر سوداني عالق بالخارج، والمبادرة بمثابة مساندة لإخواننا في الوطن، مقدماً اعتذاره للتأخير الذي حدث بسبب ظروف البلاد وبسبب الإجراءات التي صاحبت انتشار الجائحة في العالم .

وقالت العائدة فاطمة أحمد إن السفير خالد الشيخ كان نعم الأخ لنا وظل متابعاً لأحوال السودانيين العالقين، وأضافت في كل اتصال معه كان يرد على اتصالاتنا ويتكلم معنا بكل أدب واحترام، وظل يقدم هو وطاقم السفارة كل الخدمات الضرورية لنا حتى عودتنا، شاكرة رجال الأعمال السودانيين وفي مقدمتهم رجل الأعمال عاطف عبد القادر؛ على مبادرتهم لإعادة كل العالقين، داعية الله أن يجعل ذلك في ميزان حسناتهم وهم يثبتون للعالم وللأخوة المصريين على تكاتف السودانيين مع بعضهم عند الشدائد والأزمات والملمات ودي المحرية فيهم وهم أولادنا وأزواجنا وإخوانا ربنا يوفقهم لما قدموه لنا حتى عودتنا سالمين الى أرض الوطن وتوفيرهم لنا كل معينات الراحة من أكل وشرب مجاناً وتعامل كريم دليل على أخلاقهم الرفيعة .
وقالت العائدة رحاب تاج السر إنها كانت عالقة مع والدتها في رحلة علاج بالقاهرة، وقد توفيت والدتها، أوضحت أن السفارة السودانية في القاهرة وقفت معهم وقفة مشرفة وفعلاً أثبتوا لنا أن حكومة الثورة هي من المواطن والى المواطن، وأضافت: أن السفير خالد الشيخ وبالرغم من الظروف الصحية والأوضاع الاقتصادية الصعبة لم يتوانَ في مساعدة كل العالقين السودانيين بمصر حتى عودتهم سالمين الى أرض الوطن .
وقالت نجوى السر حسين، وهي من ضمن العالقين الذين وصلوا إلى السودان: نشكر الشاب الخلوق الخدوم خالد الشيخ على وقفته معنا خلال تواجدنا بمصر طوال ثلاثة أشهر لم نجد دعماً من أي جهة سوى سفارتنا هناك والتي لم تبخل علينا بالطعام ودفع إيجارات الشقق، بل وحتى الدعم المادي المباشر للأسر المحتاجة، والتي نفدت أموالهم لطول الفترة بسبب جائحة كورونا، كما أشكر رجال الأعمال السودانيين لمبادرتهم الكريمة في إعادتنا لأرض الوطن .
وقال عبد المنعم محمد الهادي وهو أيضا من العالقين العائدين : لقد عانينا كثيراً والحمد لله استجابت الدولة عبر مبادرة رجال الأعمال السودانيين حتى تمكنا من العودة، وأضاف: معظم العالقين كانوا من المرضى ومرافقيهم ولولا وقوف السفارة ودعمها لما تمكنا من الصمود حتى عودتنا، فالكثير منهم نفدت أموالهم التي جاءوا بها في العلاج والإيجار بسبب طول البقاء والحظر الذي حدث بسبب الوباء والحمد لله؛ السفارة لم تتوقف عن الدعم حتى تذاكر العودة كانت مجاناً والحمد لله بالتعاون الذي تم مع مبادرة رجال الأعمال السودانيين الذين نشكرهم جزيل الشكر على وقفتهم معنا حتى العودة إلى أرض الوطن وفعلاً أنسونا كل المعاناة بحفاوة الاستقبال وكرم الضيافة وتسهيل أخذ العينات حتى نتمكن من العودة بسرعة الى أسرنا ونشكر كل من ساهم في هذا العمل الجليل من كافة فئات الشعب السوداني.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *