أخبار محليةأهم الأخبار

(الأمة) و(الشعبي) يدعوان الى تكوين حاضنة لحكومة تقود البلاد الى انتخابات مبكرة

الخرطوم ـ المواكب

اعلن حزبا الامة القومي والمؤتمر الشعبي ، رفضهم للتطبيع مع اسرائيل واتفق الجانبان على ان شأن التطبيع من صميم الحكومة المنتخبة وليس من مهام وصلاحية الحكومة الانتقالية

واعلن الجانبان في بيان مشترك لهما ، مناقشتهم تعثُّر أداء حكومة الفترة الانتقالية في معالجة ملفات الأمن، والإقتصاد، والضائقة المعيشية، وأبديا قلقهما بشأن النزاعات الجهوية والقبلية في أطراف الوطن ما يعتبر مهدداً لوحدة وسلامة الوطن.

وبحسب البيان أكّد وفد المؤتمر الشعبي على أن تكليف الولاة المدنيين في بعض الولايات ذات الهشاشة الأمنية الذي تمَّ مؤخراً لم يراع فيه الخصوصية الإجتماعية والمتطلبات الأمنية، ضمن ما نصح به حزبُ الأمــة القومي الحكومة الانتقالية في تعيينات الولاة والترتيب للانتخابات المحلية، مما أدى إلى إنفراط الأوضاع الأمنية في ولاية كسلا، وربما يفضي إلى نزاعاتٍ مشابهة في ولايات أخرى .

وإتفق الطرفان على ضرورة التوافق السياسي بين مختلف المكونات الإجتماعية والسياسية الملتزمة بشعارات الثورة وأهدافها ، وأمّن وفد المؤتمر الشعبي على أهمية عقد المؤتمر الجامع الذي دعا له حزب الامة القومي في العقد الإجتماعي الجديد لتكوين حاضنة عريضة لحكومةٍ مرتضاة تسوق البلاد إلى إنتخاباتٍ حرة تفضي إلى ديموقراطيةٍ يتطلع لها شعب السودان..

وناشد الطرفان قوى الثورة الشبابية، لبذل مزيد من الجهد والتعاون للحفاظ علي ممتلكات الدولة والشعب، ورفض التعدي على موظفي الدولة، ومراعاة المصلحة العامة والمساعدة في إنسياب الحياة اليومية للناس في ظل الكوارث التي تجتاح بلادنا وما تعانيه من ضيقٍ وإستهداف .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.