أخبار محلية

41 حالة إصابة بالشيكونغونيا بغرب دارفور ومليارات وهمية التنفيذ

 

الجنينة / انعام النور

اعلنت وزارة الصحة والتنمية الاجتماعية بالولاية عن إصابة 41 مواطن بحسب العينات الوبائية التي تم ارسالها الي الخرطوم بغرض الفحص الوبائي جراء وباء الشيكونغونيا نتيجة انتشار البعوض في المستنقعات الراكدة، بسبب كوارث السيول التي شهدتها الولاية فيما أقرت بأن الوضع الصحي اصبح مهدد للولاية وفاق كل امكانيات الوزارة .

فيما اصدر والي الولاية الاستاذ محمد عبدالله الدومة قرار قضي بإعلان حالة طوارئ صحية بالولاية مؤكدآ تسخير كل امكانيات الولاية للحد من هذا الوباء وناشد المجتمع والمنظمات لتقديم الدعم للقطاع الصحي بالولاية.

وعلي ذات الصعيد اكد الدكتور محمد يحي مدير عام وزارة الصحة والتنمية الاجتماعية وبحسب التقارير الوبائية الدورية اكد ارتفاع نسبة الاصابة بمرض الملاريا
مناشدآ المواطنين استخدام الناموسيات ونظافة الازيار لتقليل نسبة توالد البعوض وأشار الي ان متبقي مبيدات الرش بالولاية فقط 60لتر وهي لا تكفي الا للحالات الطارئة معبرآ عن قلقه لضعف الامكانيات وخلو صيدليات الولاية من الادوية وقال هناك اصابات كبيرة بكل محليات الولاية وابان الي ان الموقف العلاجي يكفي فقط لأقل من شهر داعيآ حكومة الولاية للإسراع في عملية ترحيل العلاج من الخرطوم الي الولاية وناشد المنظمات والمبادرات الانسانية لتقديم يد العون لإنقاذ مستشفي الجنينة.

يذكر ان المريض بمستشفي الجنينة وطيلة الفترة الفائتة يعاني حتي وصل به الحال ان يكون 2 الي 3 او اكثر من مريض في سرير واحد والمريض الذي ينتظر الدخول للطبيب تجده مفترشآ في الارض و يوجد مرضي يفترشون الارض بالقرب من دورات المياه و أخرون في الاتجاه الجنوبي للحوادث في الممر الضيق وكلهم يعانون نفس المعاناة والصحة لا تستطيع تقديم ادني المتطلبات الصحية للمواطن .

وأكدت مصادر مطلعة للمواكب ان الصحة الاتحادية اوردت في حساب الصحة الولائية مبلغ 55 مليار جنيه ضمن دعومات كورونا و قبل اكثر من شهر تم توريد مبلغ 5 مليار جنيه كجزء متبقي من دعومات كورونا فيها 11 مليار لإدارة الوبائيات ، مليارات مثل هذه والصحة الولائية لم تقدم للمواطن اثناء كورونا شي ! ووزارة الصحة لم تشتري بهذه المليارات ولا جهاز واحد للمستشفي ! المواطن يتسائل كم المتبقي من مليارات كورونا حتي تساهم في الحد من الشيكونغونيا ؟ وقال الارقام التي تبقت يمكن ان تساهم في ترقية الخدمة للمريض للحد من هذا الوباء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *