أخبار محليةأهم الأخبار

الكوادر الطبية بغرب دارفور يهددون بالتصعيد

الجنينة – إنعام النور

هددت تنسيقية الكوادر الطبية والصحية في غرب دارفور بإتخاذ إجراءات تصعيدية تشمل الإستمرار في الإضراب تتضمن أليات أخري تعمل علي إغلاق كافة المستشفيات بالولاية وسحب الكوادر من المستوصفات الخاصة جراء عدم استجابة حكومة الولاية لمطالبهم والتي ركزت علي إقالة المدير التنفيذي للتأمين الصحي وهيكلة الإدارة التنفيذية وتحسين بيئة العمل والتي سلمت له مذكرة بنهاية الشهر المنصرم جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي اقامته التنسيقية بقاعة وزارة المالية حيث عجزت حكومة الولاية عن تنفيذ المطالب في الوقت الذي يعاني فيه القطاع الصحي في الولاية من تدهور وفساد كبيرين .

وكشفت التنسيقية عن وجود أجهزة في مجمع السلطان تاج الدين الطبي تتبع للتأمين الصحي يتم استغلال المواطنين فيها بالايام بجانب تكدس تسعة عشر وظيفة طبية منذ النظام البائد حتي الأن وخلو مراكز التأمين الصحي بالمحليات من الاشراف والأدوية وأكدت التنسيقية دخول القوي العاملة للتأمين الصحي في إضراب مفتوح لعدم قناعتها بتقديم الخدمة لإنسان الولاية وأبدت التنسيقية أسفها عن إختفاء القوي السياسية الثورية من المؤتمر الصحفي لعدم إتخاذها قرارات حاسمة يمكن ان تساعد في حل الأزمة الادارية وأزمة التعيينات التي تقةم بناءآ علي المحسوبيات والمحاصصات.

وأكدت التنسيقية أن التأمين الصحي في غرب دارفور يعاني من مافيا فساد تنخر بالقطاع الصحي كله ، و أن حالة التردي التي تسيطر عليها التأمين الصحي هي جزء من ذلك المخطط الذي أدى إلى إفراغ الولاية من كفاءاتها الطبية بعد أن هاجر أغلبها ، بسبب الوضع الصحي المتردي.

حيث تتعرض الولاية إلى تحدي صحي كبير ناتج عن وباء خطير (الشيكونغونيا)عصف بالأنظمة الصحية والإقتصادية والمالية والاجتماعية والسياسية ، وأدى الى تغيرات كبرى في مسارات الحياة ومنهجيتها ، في هذه الظروف الصعبة تسعي التنسيقية لدعوة كافة القوي العاملة بالتأمين الصحي والكوادر الطبية للتمسك بالإضراب والتصعيد حال عدم تنفيذ المطالب ويري مراقبون ان التنسيقية لم تختار التوقيت المناسب للإضراب ويجب عليها ان تثبت أهمية التكاتف والتعاون والتكامل لتجاوز محنة الولاية المأزومة صحيآ والعمل بروح الفريق الواحد ونكران الذات لحماية أمن وصحة الولاية .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *