أهم الأخبارالاقتصادية

الشركة السودانية للموارد المعدنية تختتم الملتقى السابع للمدراء في الولايات

الخرطوم – المواكب
أُُختتمت فعاليات الملتقى السابع لمدراء الشركة السودانية للموارد المعدنية بالولايات، الذي إنعقد في الفترة ١٨/١٠ إلى ٢٢/١٠. أدير فيه نقاشات عميقة حول تحديات قطاع التعدين في السودان. وقُدمت في الملتقى مجموعة من أوراق العمل حول قضايا جوهرية تمثل عصب هذا القطاع. حيث تناولت موضوعات ذات صلة بالإطار المؤسسي والقانوني والإداري بالشركة السودانية، وموضوعات أخرى تمثل الهم الشاغل لقطاع التعدين في السودان مثل شركات الإمتياز وعقودات الإنتاج للتعدين الصغير والمسئولية المُجتمعية والبيئة والسلامة وأمن وإقتصاديات المعادن. تميزت الأوراق التي قُدمت في الملتقى بالعمق والموضوعية والحيوية، لناحية تناولها قضايا في أعلى هرم أولويات قطاع التعدين. وإتسمت النقاشات داخل الملتقى بالشفافية والمسؤولية.
شرف الجلسة الختامية للملتقى السابع، الأستاذ مبارك أردول، المدير العام للشركة. وأشاد في مخاطبته لحضور الملتقى من مدراء الشركة بالولايات ومدراء الإدارات وأجهزة الإعلام بنجاح الملتقى، بناء على الخُلاصات والتوصيات التي خرج بها. وقال أن هذا الجهد المثمر يمثل إضافة حقيقة في مسار تطوير قطاع التعدين في السودان، وترتيب البيت الداخلي للشركة السودانية للموارد المعدنية. خاصة وأن الشركة قد أجازت هيكل جديد يُراعي التطورات التي يشهدها هذا القطاع. وشدد على مدراء الشركة في الولايات بضرورة مراعاة التطورات الإيجابية في البلاد وتدفق المستثمرين بعد الإختراقات التي حدثت في محور العلاقات الخارجية للسودان مما يتطلب الإرتقاء لمستوى هذه التحولات. وأكد على ضرورة إلتزام شركات التعدين بتعيين الكوادر الوطنية وخاصة أبناء وبنات المجتمعات المحلية في مناطق التعدين. وقُدمت في نهاية اليوم الختامي التوصيات التي خرج بها الملتقى السابع لمدراء الشركة السودانية للموارد المعدنية المحدودة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *