الاقتصادية

البدوي والإصرار على رفع الدعم

أحمد خليل: المواكب

هل سأل السيد وزير المالية والتخطيط الاقتصادي؛ وحكومة السيد رئيس مجلس الوزراء؛ المواطن السوداني كيف يوفر احتياجاته الأساسية ؟ وكيف ينتقل من المنزل الى مكان العودة أو بالعكس؟

رفع الدعم عن المحروقات سيؤدي إلى رفع سعر كل السلع، لأن مقدم الخدمة يقوم بتحميل الزيادات على السلع والخدمات نظرا لزيادة مصاريف النقل نتيجة رفع أسعار المحروقات.

وتتسم قضية إلغاء الدعم عن الوقود بالحساسية؛ لأنها ستؤثر على سكان يعانون منذ سنوات من أزمة اقتصادية وارتفاع معدل التضخم، واختلالات كبيرة في المالية العامة والحسابات الخارجية.

الآن هناك أزمة محروقات ومواصلات، فإذا رفع الدعم ستكون هناك ندرة في المواصلات، وستزداد معاناة المواطنين والطلاب وجميع العاملين في الدولة، مسألة رفع الدعم عن المحروقات والقمح أخذت حيزا كبيرا من تفكير وزير المالية البدوي، وهو وزير لفترة انتقالية يفترض عليه أن لا يعمل في القضايا الكبيرة والمصيرية، نحن الآن نواجه أزمات كبيرة، وحلها لا يتم بمثل هذه الطرق العقيمة، إن البدوي يعيد الطرق المجربة ..تجريب المجرب.

وزير المالية في أول ظهور إعلامي تحدث عن برنامج لـ(200) من أهم ملامح البرنامج؛ خلق وظائف لأكثر من 25 ألف شاب وشابة في برنامج تعداد زراعي بشقيه النباتي والحيواني، بالإضافة الى التعداد السكاني، بالاعتماد على أصدقاء السودان وشروط البنك والصندوق الدولي في إعادة هيكلة السودان، لم يحدثنا الوزير عن رؤيته الإنتاجية؛ وكيف يحرك القطاع الإنتاجي وماهي السلع التي يمكن يضاف لها القيمة المضافة؟.

ولكن البدوي يعمل وينشط من أجل رفع الدعم الذي قال – في أكثر من منبر – إن رفع الدعم لايتم إلا عبر حوار مجتمعي وأظن أن اللقاء في الإذاعة او التلفزيون هو الحوار المجتمعي.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *